المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


التحرير عام 2000

من ذاكرة أيام التحرير: أيار/ مايو 2000

حزب الله للّبنانيين: هذا النصر منكم ولكم
 

لمناسبة اعلان الخميس 25/5/2000 عيدا وطنيا رسميا، عيدا للمقاومة والتحرير، اصدر حزب الله البيان التالي:

بسم الله الرحمن الرحيم
( قل جاء الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقا).
ايها اللبنانيون الشرفاء يا ابناء شعبنا الابي.
       اليوم، يزهر الدم القاني، دم الشهداء، عبير النصر الفواح، ويقطف اللبنانيون ثمرة تضحياتهم وصمودهم عزا وفخارا ومجدا وكرامة وحرية.
       واليوم، يدخل لبنان كما لم يدخل من قبل، قلب التاريخ، من بابه الواسع، باب الانتصار بفخر على الغازي المحتل، فيعيد استحضار مجد صيدا وصور وجبيل.
       ولا ريب، ان التاريخ سيسجل للبنان بأحرف من نور، وسيتوج اهله بإكليل من الغار، لتسجيلهم اول انتصار حقيقي على الغازي المحتل الاسرائيلي منذ قامت قضية الصراع العربي ـ الاسرائيلي في المنطقة.
       وسيسجل التاريخ ايضا، كيف تحول كل لبنان الى مدرسة في البطولة والفداء والايثار، وفي الترفع عن الصغائر، في سبيل القضايا الكبيرة.
       ايها اللبنانيون، يا ابناء شعبنا الابي، لقد بتم المثل والنموذج لكل امة تفتش عن الحرية من ربقة جلاديها، وبتّم المعلمين الكبار في البذل والتضحية والايثار، وفي العزة والكرامة والمجد.
       لذا، فلتكن ايامنا هذه ايام عيد، وهل ثمة عيد اسمى من عيد الحرية والعزة والكرامة.. وهل من فرحة اعظم من فرحة كسر شوكة الظالم وقهر الغاصب، والثأر من حقده ولعناته.
       ايها اللبنانيون.. فليكن يومكم هذا يوم عيد، ويوم شكر لله اولا، ولسواعد المجاهدين ثانيا، وكل من ضحى وصمد وصبر محتسبا ثالثا.. عرفانا بجميل هؤلاء جميعا.. وليتحول هذا اليوم الى مظهر كامل للفرح والشكر، راجين من الله ان تكتمل هذه الفرحة لكل الشعوب المقهورة في الاتي من الايام.
       ايها اللبنانيون، لم يعد الحلم حلما، لم يعد املا ولا وعدا، لقد صار حقيقة، فقلاع العدو تهاوت، وحصونه تداعت، وأسطورة الجيش الذي لا يقهر سقطت الى غير عودة، لقد خرج العدو صاغرا، يجرجر اذيال الخيبة والذل والهزيمة وتحرر الوطن واستعيدت الارض.
       ايها اللبنانيون، ان هذا النصر منكم ولكم، كما هي مقاومة العدو منكم ولكم، فليكن هذا العيد عيدا لكم تحفظونه لابنائكم من بعدكم ارثا يشمخون به عاليا ابد الدهر، فكونوا اهلا له بالاحتفال به، كما كنتم اهلا له بإنجازه.


الامام الخامنئي (دام ظلّه): انتصاركم تجربة كبرى يقتدى بها

وجه ولي امر المسلمين آية الله العظمى السيد علي الخامنئي رسالة بارك فيها للشعب والحكومة في لبنان و مجاهدي المقاومة الاسلامية الانتصار الكبير على الكيان الصهيوني، ووصف سماحته الانتصار بأنه ثمرة من ثمار المقاومة الاسلامية والبطولية للشباب اللبناني. واعتبره ظاهرة لا سابقة لها مليئة بالدروس والعبر.
ولفت سماحة القائد الى هزيمة الجيش الصهيوني.
اضاف سماحة القائد ان الانتصار المشرف الذي حققته المقاومة الاسلامية في لبنان يعلم الجميع ان الطريق القويم للتحرير والاستقلال يتحقق من خلال الشجاعة المستندة الى الايمان ووعي الشباب بعدالة قضيتهم.
وأكد ولي امر المسلمين ان انتصار المقاومة الاسلامية في لبنان مثل انهيارا للمعادلات السياسية والحسابات المادية التي كان يرتكز عليها العدو ويظن انه لا يندحر، ولا شك في ان هذه تجربة كبرى، حري بالشبان الفلسطينيين والعرب الاستفادة منها.
واشاد بمقاومة الشعب اللبناني للاحتلا ل مؤكدا على ضرورة التحلي بالصبر والتوكل على الله تبارك وتعالى لتحقيق كل الاهداف المرجوة.
19-أيار-2010

تعليقات الزوار


ابن المقاومه الاسلاميه

مقاومه حتي تحرير فلسطين من النهر الى البحر

سلمت يداك يا سيدي ابا هادي سلمت يداكم ايها الابطال الميامين هذا النصر ليس للبنانين فقط بل للفلسطينين واحرار العالم اليوم لبنان وغدا غزة المحاصره التي يرابطون بها مجاهدون حماس
2010-05-22 11:45:40

mohammad

شکر وتبريک

السلام عليکم ورحمة الله وبركاته نبارك لكم عيد المقاومة والتحرير الذي منّ به الله تعالى على من أخلص وضحّى في سبيل هذا النهج المحمدّي الأصيل, الحمدلله الذي منّ عليّ وجعلني من الشهداء على هذا الإنتصار الكبير ونسأل الله تعالى أن يبارك جهودكم المقدامة وجعلنا الله وإيّاكم ممنّ يستمعون إلى القول فيطبقون أحسنه والسلام عليكم ورحمة الله
2010-05-20 15:52:12
استبيان