المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


الإمام الخامنئي (دام ظله)

الإمام الخامنئي أمام حشود مليونية في مدينة قم المقدسة:

آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي يؤكد من قم المقدسة أن العقوبات الدولية على ايران فاشلة
أكد آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي (دام ظله) "فشل العقوبات الدولية المفروضة على إيران"، وشدد الإمام الخامنئي على أن "الأعداء استهدفوا إسلامية الثورة وقيمها الدينية"، وأضاف ان "الهدف من مخططات الأعداء هو ضرب البنى العقائدية في المجتمع الإسلامي والالتزام الشعبي بقيم الثورة الاسلامية"، ودعا السيد القائد إلى "المزيد من الوحدة والتضامن بين أبناء الشعب والمسؤولين من أجل افشال مخططاتهم".
وخلال كلمة ألقاها أمام حشود مليونية، في مرقد السيدة فاطمة بنت الإمام الكاظم (ع) في مدينة قم المقدسة، كشف الإمام الخامنئي بأن "الأعداء لم يجنوا شيئا من العقوبات بفضل التقدّم العلمي الهائل الذي أحرزته ايران، ووعي المسؤولين والشعب"، وأشار إلى أن "تشديد العقوبات على ايران يهدف الى التأثير سلبا على أبناء الشعب وايجاد فجوة في الداخل".



وتطرق الإمام الخامنئي إلى "خصائص الثورة الدينية"، فأوضح أن "من خصائص الثورة الدينية هي عدم الاستسلام أمام العقوبات والضغوط التي يمارسها الاستكبار"، وأضاف ان "الدين يشكل العمود الفقري للثورة الاسلامية في إيران، وهذه الثورة التي تستلهم قوتها من الدين لن تتراجع أمام الضغوط"، و نبَّه السيد القائد إلى أن "أعداء الشعب الايراني يرمون إلى تضخيم نقاط الضعف وتضعيف نقاط القوة لدى الشباب".
وذكَّر الإمام الخامنئي بأن "الهدف من ضربات الأعداء للدين والتزام الشعب لقيم الثورة، هو وضع فجوة بين النظام والشعب"، وشرح السيد القائد بأن "الأعداء استهدفوا علماء الدين في ايران بعدما وجدوا أن علماء الدين لهم أثر عميق على أبناء الشعب، وأن تقوية الأسس والمباني العقائدية والفكرية، وخاصة لدى جيل الشباب يقع على عاتق العلماء".
وأكد الإمام الخامنئي أن "أبناء الشعب الايراني أفشلوا، ببصيرتهم، مخططات ومؤامرات الأعداء للفصل بينه وبين النظام الاسلامي"، وشدد على أن "العقوبات المفروضة على ايران لن تؤثر على حياة أبناء الشعب والتقدّم في كافة المجالات"، وأكمل السيد القائد قائلاً: "إن وحدة الكلمة والتضامن بين مختلف أبناء الشعب الايراني وخاصة السلطات الثلاث، يجب أن تأخذ مداها، كما يجب الابتعاد عن أي خلاف أو تفرقة تمزق وحدة الصف في الداخل".
وكانت الحشود الغفيرة، في مدينة قم، قد استقبلت الإمام السيد على الخامنئي على امتداد شارع "19 دي" البالغ طوله 3 كيلومترات من مدخل المدينة حتى مرقد السيدة فاطمة (ع)، وشارك في التجمع الكبير حشد من علماء الدين وفاعليات المنطقة فيما كان بالانتظار، الشبان الذين حملوا بأيديهم باقات الزهور والبخور لإستقبال سماحة الإمام.



 

20-تشرين الأول-2010
استبيان