المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


الإمام الخامنئي (دام ظله)

آية الله العظمى الامام القائد السيد علي الخامنئي:


انتقد قائد الثورة الاسلامية الايرانية آية الله العظمى الامام السيد علي الخامنئي بشدة بعض الأفراد الذين يبثّون الشائعات ويعملون على اثارة الشكوك واليأس والتفرقة بين الشعب والمسؤولين الايرانيين، واصفا هذه الأعمال بأنها "خيانة واضحة".
ولفت سماحته، خلال استقباله حشدا غفيرا من أهالي أصفهان اليوم الى أن فهم حكمة عيد الأضحى هي الطريق لحل المشكلات في مختلف ميادين الحياة الفردية والاجتماعية، وأضاف ان الضحية العظيمة التي قام بها النبي ابراهيم (ع) والتكريم الرباني الكبير له، هو رمز لهذه الحقيقة المليئة بالحكم حيث أن سلوك طريق التكامل والتقدّم والعروج لا يتحقق بدون تقديم التضحيات.
وأكد السيد القائد أن "اجتياز الشعب الايراني لفتنة العام الماضي هو مثال بارز في موضوع فلسفة الاختبارات الالهية، موضحا أن هذا الشعب بلغ مرحلة جديدة في حياته وامتلك قدرة جديدة في طريقه لبلوغ الهدف النهائي من خلال اعتماده على الايمان والبصيرة والوعي وادراك مقتضيات الزمان والقيام بالاجراءات المطلوبة".
واشار الامام الخامنئي في جانب آخر من حديثه الى الملحمة التي سطّرها أهالي مدينة اصفهان في 16 تشرين الثاني/ نوفمبر 1982 واعتبرها مثالا آخر على اجتياز الاختبارات الالهية بنجاح.
ولفت سماحته الى أن الجهاد في مفهومه الواسع هو عامل لنمو وحيوية وأمل الشعب من خلال المشاركة الواعية والمكافحة المستمرة للعقبات التي تحول دون التنمية وتقديم التضحيات في مختلف المجالات الاجتماعية والسياسية والمشاركة في المجالات الفكرية والعقلية.
كما أكد أن مواجهة الشعب الايراني المضحي والمجاهد أمر غير ممكن، مشددا على أن جبهة أعداء "الاسلام والثورة وايران" لم يتمكنوا من مواجهة هذا الشعب من خلال الحرب والتهديدات العسكرية، وفي الوقت الحاضر فان الذين يتوّهمون بأنهم سيرغمون هذا الشعب على الاستسلام من خلال الحظر ستكون اجراءاتهم عديمة الجدوى.
وأشار سماحته الى أن بثّ التفرقة بين صفوف الشعب وايجاد الهوة بينه وبين المسؤولين وسوء الظن والجدل حول مسائل عبثية امر يخدم الأعداء، طالباً من الجميع مراقبة تحركات العدو هذه".
وفي هذا السياق، انتقد الامام الخامنئي بشدة بعض الأفراد داخل البلاد الذين يبثّون الشائعات ويعملون على ايجاد سوء الظن واليأس والتفرقة ويوجهون الاتهامات الى النظام الاسلامي في قضايا يطرحها الأعداء، لافتا الى أن هؤلاء يعملون بالوكالة عن أعداء الشعب، ويحاولون التعويض عن فشل الدعايات الصهيونية والأميركية، ولكن الشعب يدرك ان مثل هذه الأعمال تعد خيانة واضحة.

21-تشرين الثاني-2010
استبيان