المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


مواقف وتصريحات

الشيخ قاووق: المسعى العربي لا يعني إنتهاء الإستهداف الأميركي للبنان

اكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق، "أننا اليوم أمام مسعى عربي لإنقاذ لبنان من تداعيات مشروع التآمر الدولي، مشروع تريد من خلاله أميركا وإسرائيل إستهداف كل مصالح لبنان وإنجازات المقاومة وتعويض خسارتهما في تموز 2006 وليس تحقيق العدالة واكتشاف الحقيقة، فأميركا ليس لديها صداقة مع أحد، وهي التي تحمي الشهود الزور من خلال المواقع الدولية، واكد ان المواجهة هي مع مشروع تآمر دولي يستهدف كل لبنان باستهداف كرامة المقاومة وإنجازاتها وتهديد الإستقرار الوطني". وشدد الشيخ قاووق خلال حفل تأبيني في حسينية بلدة الزرارية على "أن المسعى العربي يضمن تفكيك المخاطر الداخلية لنتفرغ لمواجهة المخاطر الخارجية، والمسعى العربي لا يعني إنتصار فريق لبناني على فريق لبناني آخر، إنما يعني نجاح كل اللبنانيين على الخطر الذي يهدد كل لبنان، أما ما بعد المسعى العربي، فلا يعني إنتهاء الإستهداف الأميريكي للبنان، ولا يعني استهداف حزب الله والمقاومة باستهداف لطائفة فقط، أميركا تريد من إستهدافها للمقاومة أن تنطلق مجددا نحو شرق أوسط جديد تغير فيه المعادلة في لبنان والمنطقة، لذلك فهي لن توقف استهدافها للمقاومة حتى لو حصل تفاهم لبناني– لبناني". وقال الشيخ قاووق : "نحن من خلال المسعى العربي نحرز تفاهما لبنانيا– لبنانيا يجنب البلد تداعيات داخلية، وعندما نقول تفاهما لبنانيا، يعني أن المسعى العربي لا يغني عن التفاهم بين اللبنانيين، لذلك عليهم أن يفككوا ما تبقى من عقد تؤخر الحل، ونحن اليوم إذ نقترب من الحل، يعني أننا نقترب من إتفاق اللبنانيين على موقف موحد يخرج البلد من دائرة التآمر على المقاومة ونقفل الأبواب أمام أميركا والكيان الصهيوني كي لا يتسللوا إلى الداخل ليطعنوا ظهر المقاومة. أما الذين يعتاشون على الإنقسام الداخلي، فطبيعي أن يكونوا في حالة إرباك وتخبط لأنهم كلما إقترب الإتفاق ضاق على المتضررين الخناق، وهذا سر التصعيد والتوتير الإعلامي عند المتضررين من الإتفاق".
09-كانون الثاني-2011
استبيان