المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


الإمام الخامنئي (دام ظله)

الامام الخامنئي يستقبل اعضاء مجلس خبراء القيادة



 
اكد آية الله العظمى الامام  السيد علي الخامنئي خلال استقباله اعضاء مجلس خبراء القيادة في الجمهورية الاسلامية الايرانية ان الحضور الشعبي في الساحة وشعار الاسلام هما مؤشران للعديد من التطورات الراهنة في المنطقة. 
وعبر الامام الخامنئي في هذا اللقاء عن شكره لاداء  اعضاء المجلس الذي اتصف بالمنطق والحصافة في انتخاب اعضاء هيئة الرئاسة الجديدة , محبطين بذلك توقعات الاعداء , واعرب عن تقديره لاعضاء مجلس خبراء القيادة وخاصة الشيخ هاشمي رفسنجاني , مضيفا : ان اولئك /الاعداء/ كانوا يتوقعون ايجاد خلاف بين الخبراء وان تتحول تنافس الخدمة الى منافسة سلبية للحصول على المناصب , ولكن ببركة اخلاص الخبراء والعقل والتدبير في ادائهم وكلامهم , فان هذه القضية تحولت الى خير للاسلام والجمهورية الاسلامية بفضل الله.
واشار سماحته الى سلوك الشيخ هاشمي رفسنجاني تجاه هذه القضية وقال : نظرا الى حنكته وشعوره بالمسؤولية التي شاهدتها دائما لديه , فاننا كنا نتوقع مثل هذا التصرف من جانبه.
واعتبر سماحته كذلك انتخاب آية الله مهدوي كني رئيسا لمجلس خبراء القيادة بانه انتخاب مناسب , موضحا انه شخصية مرموقة وبارزة وكان يتولى المسؤولية منذ بداية الثورة الاسلامية ولحد الآن على جميع الاصعدة بما فيها الشؤون الدينية والسياسية وقضايا البلاد والحوزة والجامعة وباقي المجالات.
واعتبر الامام الخامنئي  الظروف الراهنة في البلاد بانها حساسة للغاية نظرا الى اوضاع المنطقة , مضيفا : ان تطورات هائلة جدا تحدث حاليا في بلدان المنطقة ما زالت في بداية الطريق  ويجب من خلال فهم الجوانب المختلفة فيها , العمل بواجباتنا الهامة.
واوضح سماحة آية الله العظمى الخامنئي , ان الحضور الشعبي في الساحة وشعار الاسلام هما مؤشران للعديد من التطورات الهامة الجارية حاليا في المنطقة  , مضيفا : ان مسار هذه التطورات هي امنية جميع المسلمين الصادقين وافكار السامية في ايران وباقي بلدان العالم.
واكد سماحته ان مشاركة وصمود الشعوب في ساحة النضال والمخاطر هي الضمانة لانتصارهم , موضحا عندما يقدم الشعب التضحيات كما حدث في ايران قبل 32 عاما فان القدرة الالهية سترسخ ارادة وعزيمة الشعب وتجعل انتصاره امرا محتوما.
واردف الامام الخامنئي : في ظل الدعم الالهي لارادة الشعوب فان الحكام العملاء والفاسدين والمستبدين وكذلك امريكا وباقي القوى العالمية بالرغم من نزعتهم في ارتكاب المجازر والقساوة فانهم سيتلقون الهزيمة على يد الشعوب وسيتحقق الوعد الالهي , كما حصل في الاحداث الجارية ايضا حيث جربنا هذه الحقيقة المثيرة.
واعتبر سماحة آية الله العظمى الخامنئي "شعار الاسلام" بانه المؤشر الثاني لثورات الشعوب في المنطقة , موضحا : من الممكن اضا وجود دوافع ليبرالية وقومية وغيرها , ولكن اغلبية شعوب المنطقة هي شعوب مسلمة ولهذا السبب فان الشعارات الاسلامية واضحة ومحسوسة في التطورات الجارية.
واكد سماحة آية الله العظمى الخامنئي ان بناء انموذج الثورة الاسلامية كان احد العوامل المؤثرة في التطورات الهامة للغاية في المنطقة.
ولفت سماحته الى ان سياسات ودعايات اعداء ايران والاسلام انصبت على الحيلولة دون تحول الجمهورية الاسلامية الايرانية الى انموذج لباقي الشعوب عن طريق تضخيم الاخطاء وبث الاكاذيب.
واشار سماحته الى ان الممارسات المنافية للاخلاق والشريعة , تتعارض مع المنطق السياسي وتسيء الى الجمهورية الاسلامية وتغضب الله تعالى.
واعتبر الامام الخامنئي الانتقاد والاعتراض وبيان العقائد بشكل صريح وشجاع بانها مسائل عادية لا اشكال فيها , داعيا في نفس الوقت الى عدم انتهاك حرمة الاشخاص والاساءة الى الآخرين.
10-آذار-2011

تعليقات الزوار

استبيان