المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


إعتداءات لبنان

قرصنة صهيونية جديدة بإختطاف راعيين عند أطراف "رميش" الحدودية


فاطمة شعيب ـ رميش (موقع الانتقاد)
من جديد رعاة الماشية في الجنوب اللبناني ضحية الإعتداءت الإسرائيلية في منطقة حدودية تعتبر تحت عين الرقابة للقوات الدولية "اليونيفيل "
فقد أقدمت قوات العدو الإسرائيلي بخرق جديد للخط الأزرق حين كمنت قوة إسرائيلية متقدمة في وادي آطمون خراج بلدة رميش الحدودية حيث كان المواطن "ليون يعقوب العلم" من بلدة رميش يتفقد قطيع الماشية العائد له والذي كان يرعاه محمد زهرة من بلدة شبعا على إختطافهما من الأراضي اللبنانية على بعد عشرات الأمتار من الخط الأزرق المعلّم ببرميل كان وضعه الجيش اللبناني وقوات اليونيفيل الدولية وإقتادت القوة الصهيونية المخطوفين إلى جهة مجهولة داخل الأرض المحتلة.
وعلى الفور قامت بلدية رميش بإبلاغ المعنيين وقام بعض موظفيها بجمع القطيع وإعادته إلى البلدة ثم تحركت قوة من الجيش اللبناني بإتجاه المنطقة يرافقها قوة من اليونيفيل حيث عاينوا منطقة الإعتداء الصهيوني قبل أن تصل فرق التحقق من الطرفين في ظل غياب كامل للعدو عن المنطقة مكتفياً بمراقبتها عبر دشمة مطلة وكاميرات تجسس مزروعة في أكثر من منطقة قرب السياج الشائك .
" شارل العلم " شقيق المخطوف ليون قال للإنتقاد : " كان أخي يستطلع أحوال القطيع الذي كان بإستلام محمد زهرا الذي يعمل عند أخي برعي الماشية منذ زمن ومساعدته بإعادة الأغنام بعد هطول الأمطار فجأة ولدى وصوله إلى القطيع وأوقف سيارته البيك آب على عادته في هذه المنطقة يبدوا أنهم كانوا يكمنون هنا وأخذوه هو ومحمد ونحن رأينا البيك آب مكانه نحن نطالب بإعادة المخطوفين فوراً خصوصاً وأن أخي ليون يعاني من مرض السكري بشكل كبير وتخوف من تعذيبه لأن ذلك قد يؤدي إلى مصيبة.
من جهته نائب رئيس بلدية رميش ميشال شوفاني قال إن مساحة واسعة من الأراضي الزراعية التابعة للبلدة متروكة ومهملة بسبب التهديد الإسرائيلي ولم تنفع كل الإتصالات التي أجرتها اليونيفيل فالمواطنون يخشون الإستفادة من أرضهم خشية حصول ما جرى اليوم لذا نحن نطالب بوضع نقطة عسكرية في منطقة آطمون حتى نتمكن من الإستفادة من أرضنا .
إشارة إلى أن إتصالات واسعة تجريها قيادة الجيش اللبناني مع الأمم المتحدة والقوات الدولية من أجل إطلاق سراح المخطوفين زهرة والعلم.











22-آذار-2011

تعليقات الزوار


استبيان