المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


مواقف وتصريحات

الشيخ قاسم في افتتاح معرض الكتاب السنوي في مدارس المهدي (ع): إدارة الحكومة السابقة فشلت فشلاً ذريعاً في المجالات المختلف



تصوير: عصام قبيسي
 اكد نائب الامين العام لحزب الله سماحة الشيخ نعيم قاسم ان رئاسة حكومة تصريف الاعمال فشلت فشلا ذريعا في إدارة الملفات على مختلف الصعد وهي لم تحقق أية انجازات واذ شدد على ضرورة الاسراع في تشكيل الحكومة لفت الى ضرورة الصبر في هذا المجال .
موقف الشيخ قاسم جاء خلال رعايته افتتاح المؤسسة الإسلامية للتربية والتعليم/ مدارس المهدي (عج) معرض الكتاب السنوي في ثانوية المهدي – شاهد على طريق المطار، حيث شارك في المعرض أكثر من 19 دار نشر ومكتبة. وقد ألقى سماحته كلمة جاء فيها:
إذا أجرينا مراجعة لما يجري في المنطقة العربية والإسلامية بشكل عام، سنجد أن أمريكا تحاول جاهدة أن تتدخل في كل أمرٍ صغيرٍ أو كبير لتتحكم بمسار الإدارة السياسية والثقافية والاقتصادية والعسكرية في كل البلدان الموجودة في منطقتنا لتستثمرها لمصالحها، ولم تتدخل أمريكا في بلد إلاَّ وخربته، وإذا فتشنا عن أسباب الفتن والمشاكل والانهيارات والتوترات والفوضى سنجد أن أمريكا وراءها، هذا ما رأيناه في أفغانستان والعراق، وفي هذه المنطقة بأسرها وعلى رأس هذه المشاكل مشكلة إسرائيل المدعومة من قبل أمريكا، وقد تدخلت أمريكا في لبنان عبر بعض زبانيتها أحياناً أو مباشرة أحياناً أخرى، ووجدنا أن كل التوترات التي نشأت في لبنان كان مصدرها التوجيه الأمريكي والإدارة الأمريكية.
واضاف الشيخ قاسم اليوم الثورات العربية أمام تحدٍ كبير اسمه السرقة الأمريكية لإنجازاتها، وكذلك التدخل الأمريكي في بعض الأحيان لإسقاط قدرة الثورة كما يحصل في اليمن وليبيا والبحرين. خيرٌ لحكام العرب أن يلتفتوا إلى مطالب شعوبهم، وأن لا يتكوا على الدعم الأمريكي لأن أمريكا تتهاوى، ولأن هذه الشعوب لم تعد قابلة لأن ترضى بالظلم والقهر والضغط وقمع الحريات، وعدم إعطاء المصالح لجميع الناس، وتمييز المحاسيب على غيرهم، على هذه الأنظمة أن تقوم بإصلاحات، وأن تلتفت إلى المطالب الحقة.
وتابع : أمَّا مع إسرائيل، فالعالم كله يعرف بأن إسرائيل متبناة بكل سيئاتها وكلها سيئات من قبل أمريكا بالكامل، لدرجة أن (الرئيس الإسرائيلي شيمون) "بيريز" أمس يطلب من الأمم المتحدة أن توقف الصواريخ التي تطلق من غزة على الكيان الإسرائيلي! بينما المطلوب أن تتحرك الأمم المتحدة لإلغاء الإحتلال  الإسرائيلي الذي سبَّب المقاومة وردات الفعل وإطلاق الصواريخ، هم يزحفون إلى النتائج العادية والمحدودة وينسون أنهم ظلمة ومعتدون، وأن العالم المستكبر للأسف يدعم هؤلاء ويقف إلى جانبهم.
واكد الشيخ قاسم ان من حق المقاومة في أي بلد وفي أي مكان أن تكون قوية وعزيزة، فكيف إذا كانت مقاومة للاحتلال الإسرائيلي والعدوان، من حق المقاومة أن تكون قوية ومسلحة، وقد أثبتت جدارتها بإنجازاتها الساطعة أمام العالم، لم تكن إسرائيل لتخرج من لبنان عام 2000 لولا المقاومة، ولم يكن عدوان تموز 2006 ليفشل لولا المقاومة، ولم يكن لبنان في مأمن من القصف الجوي اليومي والاعتداء على القيادات والناس لولا المقاومة، ولم يكن بالإمكان أن يرفع لبنان رأسه عالياً أمام الناس ويصبح محط أنظار لولا هذه المقاومة، هذا شرف موجود أمام الجميع.
واضاف : كفى أولئك الذين يتباكون ويستسلمون بحججٍ مختلفة، وكفى مواعظ من أصحاب النفوس المريضة والمهزومة، وكفى أحاديث ترجح التخلي عن القوة لمصلحة مواجهة إسرائيل من موقع الضعف، فإسرائيل هي المعتدية وأصبح المطلوب منّا أن نجرد أنفسنا من القوة حتى نحرج إسرائيل أمام المجتمع الدولي، إسرائيل احتلت وتوسعت ودعمها المجتمع الدولي، هي لم تقف إلاَّ بالمقاومة، لأن المجتمع الدولي ومجلس الأمن وأمريكا كلهم متآمرون مع إسرائيل، إذاً لا يوجد حل إلاَّ أن نكون أقوياء.
الشيخ قاسم قال : على هؤلاء الذين يطلبون ضعفنا لمواجهة إسرائيل أن يبحثوا عن مطالب أخرى ومع غيرنا، لأننا لا يمكن بعد أن ذقنا طعم العز والكرامة والتحرير والاستقلال والسيادة أن نعود إلى التبعية والذل والاستسلام والارتهان للأجنبي أو لإسرائيل.
وحول الوضع الحكومي قال : كانت لدينا في لبنان حكومة سابقة، وأصبحت حكومة تصريف أعمال، بكل وضوح إدارة الحكومة السابقة فشلت فشلاً ذريعاً في المجالات المختلفة، والآن لو طلبنا منها أن تقدم جدول إنجازات لرأينا الورقة بيضاء خالية من الإنجازات، ولكنها سوداء من كثرة الإساءات التي تحققت، هذه الإدارة فشلت فشلاً سياسياً ذريعاً لأنها أبقت حالة التوتر في لبنان، وغلَّبت المصالح الفئوية على مصلحة الوطن، وبدأت تستغل موقعها لقهر الفئات اللبنانية المختلفة باسم الإدارة وباسم الرئاسة المختصة بالحكومة. وفشلت اجتماعياً وتراكم القضايا المختلفة منها قضية سجن رومية والسجون الأخرى، ومنها تقصير القضاء في كيفية إجراء المحاكمات، ومنها الأعمال التي ركزت على الفساد والرشى وكان هذا بإشراف المسؤولين الذين كانوا يديرون البلد آنذاك.
وتابع : نحن نعلم أن مسؤوليات الحكومة الجديدة كبيرة جداً، بسبب تراكمات الأخطاء وتراكمات الفساد والتقصير الذي حصل من حكومات سابقة وخاصة من سنة 2005 حتى الآن، نعم المطلوب أن نسرِّع كأكثرية جديدة لتشكيل الحكومة، ونحن نسعى لذلك، ونعلم أن التأخير ليس مناسباً لا على المستوى المعنوي ولا على المستوى العملي، ولكن هناك ظروف موضوعية تتطلب بعض الصبر للوصول إلى الحلول، لكن نتمنى أن يخفف جماعة 14 آذار من نصائحهم لنا، كان الأولى أن ينصحوا أنفسهم عندما كانت تتشكل الحكومات على زمانهم، وكان الأولى أن يراجعوا حساباتهم في كيفية العمل في لبنان.
نائب الامين العام لحزب الله أسف لان جماعة 14 آذار اليوم تسعى لتخريب البلد لأنها ليست في السلطة، وتسعى لإحداث الفوضى لوجود الأكثرية النيابية والشعبية في مكانٍ آخر، وتعمل للتحريض الإقليمي والدولي ولجعل لبنان مسرح لخلافات، وساحة لا ينتفع منها لبنان لمجرد أن الأمور ليست بيدهم وأنهم لا يتحكمون بمقادير الأمور، هل الخروج من السلطة يستدعي تخريب لبنان؟ هل عدم القدرة على إقناع الفئات المختلفة بأن يكون الحكم بأيدي شخص أو جهة معينة يستلزم إحداث الفوضى وتخريب الواقع الاقتصادي والسياسي في لبنان؟ على كل حال الناس ترى ونحن ننبه ونوضِح وعلى الجميع أن يتحمل مسؤوليته أمام الله وأمام الناس.
المؤسسة الإسلامية للتربية والتعليم تفتتح معرض الكتاب السنوي برعاية الشيخ قاسم
















09-نيسان-2011

تعليقات الزوار

استبيان