المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


مواقف وتصريحات

الشيخ قاووق: منظومة الزور للفريق الآخر سقطت ولن تعود إلى السلطة لأنهم أرادوها منصة لطعن ظهر المقاومة وخاصرة سوريا


أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق أن فضائح "ويكيليكس" كشفت منظومة الزور في لبنان "من شهود زور ومواقف زور" للفريق الآخر، مشيراً الى أنهم يريدون إستنزاف قوة المقاومة وقوة الموقف السوري الداعم لها، حيث كانوا يدّعون وقوفهم إلى جانب المقاومة في التحالف الرباعي لكن "ويكيليكس" كشفت أنهم في أيام ذلك التحالف كانوا يتآمرون على المقاومة.
وخلال رعايته حفل الافتتاح الذي أقامته المؤسسة الإسلامية للتربية والتعليم في مدارس المهدي "عج" في بنت جبيل لمعرضها السنوي الثاني للكتاب بحضور مدير عام المؤسسة الشيخ مصطفى قصير وعددا من رؤساء البلديات والمخاتير والفعاليات الثقافية والتربوية والاجتماعية، أكد الشيخ قاووق أن منظومة الزور هذه سقطت ولن تعود إلى السلطة لأن أصحابها لا يؤتمنون على مصير الأوطان، معتبراً أن هؤلاء ارتكبوا أكبر من خطيئة وطنية.
واذ أشار إلى أن شعب المقاومة لم يعد يرضى بأن تكون مرحلة ما بعد فضائح "ويكيليكس" كما قبلها، وهو يطالب بمحاكمة المتآمرين على المقاومة الذين تلطخت أيديهم بدماء الشهداء في حرب تموز 2006، لفت نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله إلى أن هؤلاء هم الذين أرادوا من السلطة أن تكون منصة لطعن ظهر المقاومة وطعن خاصرة سوريا، وأن المخطط هو واحد.
وأضاف الشيخ قاووق ان "هؤلاء هم الذين إرتضوا أن يكونوا مجرد أدوات وأتباع في المشروع الأميركي الذي يستهدف قوة لبنان في المقاومة والموقف السوري الداعم لها"، قائلاً "إنفضحوا وسقطت الأقنعة عن وجوههم وبالتالي ما عادوا يستحقون أن يكونوا في موقع السلطة"، وأضاف "إن الذين إرتضوا لأنفسهم أن يكونوا أدوات في المشروع الأمريكي ومتآمرين في المشروع الصهيوني لا يتورعون عن فعل شيء للإضرار بالمصلحة الوطنية من أجل أن يصلوا إلى الحكم".
كما أكد الشيخ قاووق أن ما فعلته الغالبية النيابية الجديدة في تغيير السلطة يشكل إنجازاً للوطن، لأن فيه إبعاداً لليد التي تلطخت بالدم في تموز 2006، والتي كانت تريد أن تطعن المقاومة في ظهرها، لافتاً إلى أن تآمر فريق 14 آذار على المقاومة كان يتجاوز عدوانية "إسرائيل" وأميركا في حرب تموز 2006، مشيراً إلى أن "ويكيليكس" جاء ليؤكد أن هذا الفريق كان منذ البداية أي منذ العام 2005، يعمل على طعن المقاومة بظهرها والتآمر عليها وعلى شعبها وإنجازاتها وعلى الوطن والسيادة الوطنية.
17-نيسان-2011

تعليقات الزوار

استبيان