المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


الإمام الخامنئي (دام ظله)

الامام الخامنئي رعى تخريج دفعة من ضباط الحرس الثوري الإسلامي الايراني

حسن حيدر- طهران أثناء حفل تخريج دفعة من ضباط الحرس الثوري الإسلامي في کلية الإمام الحسين (ع) العسكرية في طهران، أعلن آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي أن هزيمة سياسات الشيطان الأكبر "أمريكا" في منطقه الشرق الأوسط الحساسة وهذا التحرك المبشر والهادر للشعارات الإسلامية في قلب شعوب المنطقة يعد تحققا لبعض الوعود الإلهية بحق الشعب الإيراني الذي صمد ووقف بشكل صلب، ما يبشرنا بحقيقة النصرة الإلهية الكامله لهذه الأمة. الامام الخامينئي الذي إستعرض القوات والخرجين في كلية الإمام الحسين (ع) العسكرية إعتبر أن الحرس الثوري والقوات المسلّحة بإيمانها وجهادها إستطاعت المحافظة على إنجازات الثورة طيلة أكثر من ثلاثين عاما، مشيرا الى أن هذه القوات قد أثبتت قوتها وإيمانها بوجه الصعوبات التي واجهتها، إنطلاقا من الحرب المفروضة من قبل النظام البعثي العراقي الى مواجهة الأخطار الخارجيه ونجاحها في الإمتحانات كافة وأبرزها الحوادث الغامضة والمشكوك بأمرها التي حصلت مؤخرا في البلاد. وفيما يخص الشأن الدولي أوضح الإمام الخامنئي أمام قيادات الحرس الثوري والجيش وقادة التعبئة والأركان أن الولايات المتحدة الأمريكية سخرت إمبراطورياتها العسكرية والمالية والإعلامية والسياسية لضرب الثورة الإسلامية والشعب الايراني ولكن الوقائع السياسية في إيران والمنطقة أثبتت أن أمريكا اليوم ركعت أمام الثوره الإسلامية. وقال سماحته إن جميع المحللين اليوم إعترفوا بفشل السياسات الأمريكية فقبل ثلاثين عاما فقد الشيطان الأكبر الشاه المخلوع والذي كان حليفه الأول في المنطقة ولكن اليوم نشهد فقدان واشنطن لكثير من حلفائها الإستراتيجيين في المنطقة وعن الصحوة الإسلامية في المنطقة قال قائد الثورة الإسلامية والقائد الأعلى للقوات المسلحة إننا اليوم نشهد تراجع أمريكيا وإعادة إحياء للشعارات الإسلامية لدى شعوب المنطقة ما يعتبر تحققا للوعود الإلهية التي بدأت مع الثوره الإسلامية التي أطلقها الشعب الإيراني عام تسعة وسبعين. الإمام الخامنئي رأى أن خسارة الأمريكيين للقضية الفلسطينية نتيجة واضحة لفشل ما وصفه بالشيطان الأكبر، مشيرا الى أن الأسابيع الأخيرة كانت شاهدة على إختراق الشباب الفلسطيني في الشتات لحدود الكيان الصهيونية في سابقة لم تحصل منذ يوم النكبة منذ ستين عاما وهذا مؤشر على الحقيقة الراسخة والذهبية لوعد الله تعالى بالإنتصار الحتمي للاسلام والمسلمين . كما وألقى كل من قائد الحرس الثوري الجنرال محمد علي جعفري ورئيس الكلية العسكرية العميد مرتضى صفاري كلمة أشارا فيها الى إستعداد القوات المسلّحة لمواجهة جميع الأخطار والتحديات لحفظ أمن وإستقرار الجمهورية الإسلامية الايرانية.
31-أيار-2011
استبيان