المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


الإمام الخميني (قده)

السفارة الايرانية في بيروت تحيي الذكرى الـ22 لرحيل الامام الخميني والكلمات تشدّد على أهمية خيار المقاومة (تقرير مصور)


أحيت السفارة الايرانية في بيروت الذكرى الثانيةhttp://www.alintiqad.com/uploaded1/essayimages2011/0611/imam222011_2.JPG والعشرين لرحيل الامام الخميني (قده) باحتفال حاشد حضره ممثلين عن مختلف الاحزاب اللبنانية والتيارات السياسية والشخصيات والقوى الوطنية والمحلية والدينية .

سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان غضنفر ركن أبادي أكد في كلمته خلال الاحتفال وقوف بلاده الى "جانب لبنان وفلسطين بوجه العدو الصهيوني وحماته المستكبرين".

ودعا أبادي الى المشاركة في برنامج إحياء ذكرى النكسة نهار الأحد المقبل في 5 حزيران، مشيرا الى أن "وحدة الشعب الفلسطيني سبيل الإنتصار وعودة فلسطين كل فلسطين".

وحيا أبادي "أرواح شهداء يوم النكبة الذين سجلوا بدمائهم الزكية وتضحياتهم صفحة ناصعة جديدة ومفخرة جديدة بتاريخ النضال الذي يقوده الشعب الفلسطيني البطل"، وبشّر "أحرار العالم وبالأخص الشبان الفلسطنيون الثوريون بالنصر قريب".

بعد ذلك، قام السفير الايراني في لبنان غضنفر ركن ابادي بتوزيع دروع تقديرية في المناسبة تكريما لعوائل الشهداء الذين سقطوا برصاص العدو الصهيوني في يوم النكبة في 15 ايار في مارون الراس على الحدود مع فلسطين المحتلة.


ممثل الرئيس بري في ذكرى 22 لرحيل الإمام الخميني : لبنان الغد هو لبنان العيش المشترك المتصدي للعدو الإسرائيلي

من جانبه ، شدّد ممثل رئيس مجلس النواب نبيه بري عضو هيئة الرئاسة في حركة أمل خليل حمدان على أن "لبنان قوي بجيشه وشعبه ومقاومته، معتبرا أن "لبنان الغد هو لبنان العيش المشترك، المتصدي للعدو الإسرائيلي".

وأكد حمدان "السير على درب المقاومة كما وجّه تحية للامام القائد السيد علي الخامنئي وللمسؤولين في إيران وللشعب الإيراني"، متسائلا "لماذا المحاولات الجارية لتصوير ايران بأنها الخطر الأكبر؟".

وحول الأوضاع في سوريا، أكد حمدان أن "الأجندة الأميركية الصهيونية تعبّر بوضوح أن المطلوب هو تخلي سوريا عن دورها الإقليمي والوطني، وفك تحالفها مع إيران والتوقف عن دعم المقاومة"،لافتا الى أن "سوريا الأسد ستتجاوز كل هذه التحديات بحكمة الرئيس بشار الأسد، ووعي وحكمة الشعب السوري بمختلف شرائحه ومذاهبه".

ممثل البطريرك الماروني : لبنان أبى إلا أن يحرر أرضه من نير الاحتلال بفضل جيشه وشعبه ومقاومته

بدوره ، تمنى رئيس المركز الكاثوليكي للإعلام الأب عبدو كسم في الكلمة التي القاها باسم البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي خلال الاحتفال أن "تكون هذه الذكرى جليلة ووطنية للجمهورية ، معتبرا أن "لبنان هو المحبة والبطولة الذي أبى إلا أن يحرر أرضه من نير الاحتلال بفضل جيشه وشعبه ومقاومته".

وطالب كسم بالتوحد تحت كلمة سواء تحفظ وطننا فكلنا شركاء فيه، وقال "لتكن هذه الشراكة ممزوجة بورح المحبة فوحدها الشركة والمحبة وتنقذ لبنان".

وأشار الى أن "الإمام الخميني جسّد في شخصيته صورة الثائر والمؤمن العنيد والمجاهد الذي طالب بتحقيق العدالة الاجتماعية والاقتصادية في بلده وبين شعبه، وبدأ ثورته من نفسه واعتبر أن عالم الدين يجب أن يكون مثالا يحتذى في تقواه وسلوكه أمام أمته وشعبه".

ودعا الى "تقديم المصلحة العليا لوطننا على كل المصالح الخارجية التي تريد أن تفصل لنا ثوبا لا يليق بنا".

ممثل مفتي الجمهورية اللبنانية : لن نسمح لأحد من الحكام بالتنازل عن ذرة تراب من فلسطين من البحر الى النهر

كما أكد ممثل مقتي الجمهورية رئيس الهيئة الدائمة لنصرة القدس الشيخ أحمد درويش الكردي أن "إستعادة الحدود المسلوبة والأرض المغصوبة في فلسطين أصبح قاب قوسين أو أدنى"، مشددا على "أننا لن نقبل إلا حقنا كله في أرض فلسطين ولن نسمح لأحد من الحكام بالتنازل عن ذرة تراب من فلسطين من البحر الى النهر".
وأضاف الشيخ الكردي في كلمته خلال الاحتفال أن "اليهود والصهيانة لا يريدون السلام ولا إرجاع الأرض لأهلها، وهم ينسفون حق العودة لأصحاب الأرض الحقيقيين إخواننا الفلسطينيين، ويرفضون مصالحة الفلسطينيين فيما بينهم"، لافتا الى أن "أميركا تتناسى حقوق شعب أصابته النكبة، في وقت لا يزال فيه الصهاينة يتابعون بناء المستوطنات".






































01-حزيران-2011

تعليقات الزوار


تامر العربي

الامام الخميني

رحمة الله عليه من رجل في زمن عز فيه الرجال فهو رجل ( عمل وفكر وزهد وصدق وصبر ورئيا بعيدة لا يخاف بالله لومة لائم ) ولكم منا كل العزاء
2011-06-03 17:09:50
استبيان