المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


عاشوراء/خطابات الامين العام

كلمة الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله في الليلة الثالثة من ليالي عاشوراء 22/1/2007

 

الاثنين 22/1/2007

ألقى الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله كلمة في الليلة الثالثة من المجالس العاشورائية المركزية في مجمع سيد الشهداء (ع) - الرويس. واكد سماحته "اننا الثلاثاء امام يوم مفصلي ويوم وطني وليتحمل اللبنانييون جميعا المسؤولية، واكد اننا لا نريد تقاتلا، ولا نريد سفك دماء، ولا نريد اي اعتداء على الاملاك العامة اوالاملاك الخاصة وهذه ضوابط واضحة ومعلنة ونحن ملتزمون بها بكل دقة، داعيا للمشاركة الفعالة في الاضراب واي خطوات اخرى تعلن عنها المعارضة. وشدد السيد نصر الله في خطابه في الليلة الثالثة من ليالي عاشوراء على انه لايجوز ان تبقى السلطة المتحكمة برقاب اللبنانيين هي هذه المجموعة وسأل ان لم يكن هناك حكومة شراكة وطنية حقيقة وسلطة شراكة وطنية حقيقية إلى أين نحن ذاهبون..قطعا نحن ذاهبون إلى افلاس اقتصادي، إذا بقي هؤلاء يديرون البلد..

وجدد القول بتاييد كل مؤتمر يقدم المساعدات للبنان دون شروط سياسية لكنه اعتبر ان مؤتمر باريس ثلاثة جاء لدعم حكومة السنيورة اي فريق على حساب اخر وهو ما قاله صراحة وزير الخارجة الفرنسي فيليب دوست بلازي. وتوجه السيد نصر الله للسلطة بالتاكيد انه اذا كنتم ستحملوننا كلفة الحرب وكنتم تتحدثون عن 3 او 4 مليار نحن حاضرون ان نتحمل المسؤولية لكن ال45 مليار دولار من يتحمل مسؤوليتهم.

وهذا نص الكلمة:

"أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.. بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا خاتم النبيين ابا القاسم محمد بن عبد الله وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحبه المنتجبين وعلى جميع الانبياء والمرسلين.

السلام عليك يا سيدي ويا مولاي يا ابا عبد الله الحسين يا بن رسول الله وعلى الارواح التي حلت بفنائك عليكم مني جميعا سلام الله ابدا ما بقيت وبقي الليل والنهار ولا جعله الله آخر العهد مني لزيارتكم.. السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين.. السلام عليكم جميعا اخواني واخواتي ورحمة الله وبركاته.

نظراً للتطورت الهامة جدا التي حصلت هذه الايام وما ينتظره لبنان غدا من بداية تحركات جديدة ولكثرة ما قيل في الايام القليلة الماضية اجد من مسؤوليتي الشرعية ان اتوجه الى الحديث عن الاوضاع بشكل مباشر خلافا لما جرت عليه العادة في ليالي عاشوراء.. ( يعني مضطرين الليلة نأخذها من أولها الى آخرها بالسياسة)..

غداً يوم مهم ومفصلي وحساس في تاريخ لبنان، وهذا لا شك فيه اثيرت حول تحرك المعارضة الوطنية اللبنانية يوم غد الكثير من التساؤلات في اطار مواجهة هذا التحرك، وانا اود ان اتحدث في الشكل في المضمون، في الاهداف، في وسائل التحرك وفي الافق، بالاختصار الممكن حتى يتسع لي الوقت وباعتبار ان الكثير من المسائل ذكرت في السابق فلا اعيدها الا من باب الاشارة اليها.

مثلا امس صدرت بيانات كثيرة تحث بعض اللبنانيين في مناطق معينة بالاسم ذات لون مذهبي محدد واضح، تدعوهم الى عدم التفاعل مع دعوة المعارضة، وقيل ان هذا التحرك الجديد يقوم به حزب الله وملحقاته.. ملحقاته يعني هذا أمس مصطلح جديد فات على القائمة كانو يقولون اصدقائه واتباعه واصدقائه حلفائه جماعته.. بس هلق صار ملحق..

هون أريد ان احكي شوي بالشكل الفريق الاخر وهو يعلم انه يكذب ويعلم انه يفتري وأنه لا يقول لأنصاره الحقيقة..لكن هو يقوم بكل ما يستطيع من اجل ايجاد وهن في ارادة المعارضة او خلخلة في صفوفها او يأس عند قواعدها، ولذلك ركزوا على مجموعة عناوين، لأهداف واضحة ومحددة فتارة يقولون ان المعارضة هذه قائدها وصاحب القرار الاوحد فيها هو حزب الله ويطلقون مواصفات على بقية اطراف المعارضة تارة ادوات ..ملحقات.. اتباع الخ، تارة أخرى يأتون ليزرعوا الشك في صفوف اصدقائنا وحلفائنا في المعارضة وخصوصا في صفوف المسيحيين

ليروجوا إشاعات واتهامات ومعلومات غير صحيحة هنا وهناك ويقول في نهاية المطاف حزب الله وحركة امل سيعودان الى الاتفاق الرباعي والى التحالف الرباعي وسيتخلون عن اصدقائهم وحلفائهم وسيدفع مسيحيو المعارضة الثمن. واخرى يقولون بان الجزء او القسم المسيحي من المعارضة وجوده هامشي وغير مؤثر ولا صلة له بالقرار، وان هذه المعارضة سوف تنتج سلطة على هذه الشاكلة يكون فيه الوجود المسيحي مهمشا في مقابل الوجود الاسلامي، وتارة ايضا يقولون ان التزام حزب الله اتجاه بقية قوى المعارضة سواء في مطلب حكومة الوحدة الوطنية او في مطلب الانتخابات النيابية المبكرة هو التزام اخلاقي وليس التزام سياسي، ولذلك في لحظة من اللحظات وامام المصلحة السياسية قد يتخلى حزب الله عن التزامه الاخلاقي طبعا من المؤسف في لبنان ان يصبح الالتزام الاخلاقي عيبا وان وان يكون الالتزام الاخلاقي نقطة ضعف وان ينظر الى الالتزام الاخلاقي على انه بساطة او ساذجة..او اسمحوا لي هبل.

في لبنان يعني عند هؤلاء الشاطرين الشطار ..الادامي اهبل والصادق لا يفهم والوفي معتر لانهم لا يعرفون الا معاني اخرى لا اريد ان اتحدث عنها الان.. طبعا هذا جزء من الترويج يعني هذا الذي ذكرته في تركيز عليه وليس كل شيء هم يقولونه الهدف من كل هذا هو تضليل الراي العام وخصوصا المسيحي وقواعد بقية اطراف المعارضة التي تنتمي الى شخصيات وقوى سياسية غير أمل وحزب الله الاساءة الى الاصدقاء والحلفاء من خلال تظهيرهم كادوات وملحقات واتباع، تحميل حزب الله المسؤولية عن كل ما تقوم بها المعارضة ونحن نعتز ان نتحمل المسؤولية وان كنا لسنا قادة المعارضة لوحدنا ولكن هدفهم من تحميل المسؤولية لحزب الله الضغط على حزب الله ليتراجع والضغط على حزب الله ليتحفظ في التحرك، والضغط على حزب الله وليدخل حسابات معقدة في موقفه.

انا اود اولا ان اعلق على هذا الجزء بالشكل وأقول .. عفوا قبل بعدين بيرجعوا بيناقضوا حالهم وبيحكوا مثل هاليومين الثلاثة بيقولوا أن القسم المسيحي من المعارضة يريد دفع الأمور الى المجهول وانه هو المسؤول عن القرار الجديد في المعارضة، وأن حزب الله وحركة امل ليسا متحمسين للتحرك الجديد. والله ضيعتونا..يا عمي اذا نحن قادة المعارضة والجماعة ملحقات واتباع خلونا نفهم، واذا هم اخذوا قرارالتحرك تبع بكرا ونحن ملحقات واتباع خلونا نفهم..هذا تناقض على كل حال. او عندما يتحدثون عن اختلافات في المعارضة طيب اذا كانت المعارضة كلها هي مجموعة ادوات وملحقات عند حزب الله فعلاما يختلفون.. في كل الاحوال انا اريد ان اؤكد في الرد على هذا الجزء الشكلي بما يلي:

اولا: ان المعارضة الوطنية اللبنانية في ادائها منذا انطلاقتها الى الان تقدم نموذج سليم وصحيح عن شراكة وطنية حقيقة في القرار وفي الخطاب وفي الممارسة وفي السلوك ومن لا يستطيع ان يجسد شراكة حقيقية هو ليس مؤهلا لأن يقيم حكومة شراكة وطنية حقيقية وهذا يعني الفشل منذ البداية.

ثانياً : اريد ان اؤكد وقد قلت هذا في المقابلة سابقا ان لا عودة الى الاتفاق الرباعي لا عودة الى التحالف الرباعي، لا عودة على الاطلاق لاكثر من سبب وكما قلت سابقا، لا يوجد اي سبب للعودة الى الاتفاق الرباعي أو التحالف الرباعي.

والحديث الشريف يقول :"لا يلدغ مؤمن من جحر مرتين" ونحن لم نلدغ من جحر نحن طعنا في ظهر، واذا كان اطراف الاتفاق الرباعي الذين شاركوا في طعننا في ظهرنا يتصورونا ان الم ومرارة وعذاب واثار هذا الطعن يمكن ان تنتهي بلقاء هنا او كلمة طيبة هناك هم واهمون..

في كل الاحوال لا عودة الى التحالف الرباعي.. ولا الاتفاق الرباعي اما ان يكون هناك شراكة وطنية حقيقية وأما ان نبقى حيث نحن في المعارضة نمارس مسؤوليتنا الى جانب بقية القوى السياسية الاساسية.

وثالثاً ان التزامنا في المعارضة وخصوصا اتجاه حلفاءنا واصدقائنا واحبائنا في المعارضة كلهم اجمعين صحيح هو التزام اخلاقي ولكنه ايضا التزام سياسي، وانا اريد ان اقول للفريق الاخر ان الالتزام السياسي عندنا محصن اما الالتزام الاخلاقي فهو اشد حصانة.. اقوى من اي اعتبار آخر ونحن حاضرون للتضحية سياسيا من أجل ان نفي بالتزامنا الاخلاقي ولذلك وكشاهد على هذا المعنى عندما بدء الحديث عن حكومة وحدة وطنية يكون للمعارضة فيها 11 وزير انا بادرت وقلت ان كان هناك من حصة معينة او عدد معين من الوزراء لحزب الله فان حزب الله يتخلى عن وزراءه لمصلحة بقية قوى المعارضة لتختار هي الوزراء هذا ليس زهد سياسي هذا وفاء سياسي بالتزام اخلاقي اتجاه بقية قوى المعارضة ولذلك اقول للمتناقضين الذين يقولون يوما ان حزب الله هو قائد المعارضة ثم يقولون ان حزب الله سيتخلى في لحظة من اللحظات عن المعارضة اقول لهم حزب الله التزامه اخلاقي والتزامه سياسي والتزامه وطني مع كل قوى وقيادات المعارضة لانه يؤمن بها لانها قضية وطنية صادقة تستحق التضحية وتستحق التعاون وتستحق تقديم كل جهد ممكن في هذا الاتجاه وفي هذا الاطار.

وبناء عليه اذا بد في اليومين الماضيين ان القيادات المسيحية في المعارضة يرتفع صوتها اكثر فلأنها تريد ان تخاطب القواعد والناس الذي ركز عليهم اكثر في الاشاعات والاضاليل خلال الاسبوعين الماضيين. وهنا يكفي ان اعلن بكلمة واحدة ومختصرة لكم للاخوة والاخوات ولكل الذين يسمعونني في بقية المناطق اللبنانية ان حزب الله يدعوكم جميعا للمشاركة غدا فيما اعلنتها المعارضة من اضراب عام وفيما قد تطلبه المعارضة من تحركات بشكل فاعل وقوي.

ثانيا في التضليل اليوم قالوا للناس ان المعارضة من خلال دعوتها الى الاضراب والتحرك غدا انما تريد تعطيل مؤتمر باريس 3، وقدموا للبنانيين مؤتمر باريس 3على انه خشبة الخلاص، مع العلم ان اللبنانيين عايشوا تجربة باريس 1 وباريس2 ولم نرى شيئا من هذا الخلاص .

انا في الايام القليلة الماضية قلت بدقة نحن ندعم اي مؤتمر دولي او اقليمي يريد ان يقدم المساعدة للبنان بدون شروط سياسية، وبدون اي تردد نحن ندعم وخلافا لاجتهادات بعض وسائل الاعلام التي تكتب استنتاجه انا لم اقل نحن ندعم نحن ندعم مؤتمر باريس 3 بلا تردد بالدقة عندما تعودون الى النص انا قلت نحن ندعم اي مؤتمر دولي او اقليمي يقدم مسلاعدات الى لبنان بلا شروط سياسية ندعمه بلا تردد ولكن السؤال اليوم هل مؤتمر باريس 3 هو مؤتمر لدعم لبنان بدون شروط سياسية حتى الان هذا غير واضح .

ولكن النقاش الاخر هل مؤتمر باريس ـ 3 هو لدعم لبنان حتى تتهم المعارضة بانها تريد تعطيل تقديم الدعم للبنان، هم يقولون لدعم لبنان، نحن نقول لدعم الفريق المتسلط في لبنان. هم يقولون ما عندهم ونحن نقول ما عندنا، ولكن من نعم الله عز وجل انه ما اخفى الانسان من شيء الا وظهر في فلتات لسانه وصفحات وجهه. وانا ما كنت احب ان ادخل في سجال اعلامي او سياسي مع الفرنسيين ولكن نحن مضطرون لذلك.

فرنسا هي التي تسعى لعقد المؤتمر وتحشد له دوليا وعربيا، وزير خارجية فرنسا السيد دوست بلازي في سياق رده على الموضوع ان هناك نية له للسفر الى ايران لمناقشات مسائل متعددة المهم .. يقول انه لا ضرورة لربط الملف اللبناني بايران هذا جيد ولا وجود لأي رابط بين مؤتمر باريس ـ 3 وفكرة ارسال مبعوث الى طهران لانجاح المؤتمر يعني هو مش محتاج طهران لينجح المؤتمر، وهو شدد على ان المؤتمر ـ وهنا الشاهد اتمنى ان يتم الالتفات الى الشاهد ـ سيكون لدعم حكومة السنيورة الشرعية. واضاف (ليش المؤتمر لدعم حكومة السنيورة الشرعية) يجب ان يعلم الجميع ان زعيم حزب الله السيد نصرالله يملك الاموال، ومن هنا يجب اعطاء السنيورة دعمنا ودعم المجتمع الدولي، اذا الدعم لمن للبنان او الدعم لفريق، والدعم بوجه من بوجه اعداء لبنان، او بوجه زعيم حزب الله كما قال هو وانا لا زعيم ولا شي، هذا النص الفرنسي واضح ان باريس 3 ستأتي بأموال لدعم هذا الفريق، طبعا من حق السيد دوست بلازي ان يقلق من المال الذي انفقه حزب الله في الشهور الماضية، من حقه، لأن المال الذي انفقه حزب الله في الشهور الماضية ادى الى المساعدة الاساسية في رفع الانقاض، وادى الى عدم السماح ببقاء 100 الف عائلة مشردة في الشوارع، ولان مال حزب الله ساعد في اعادة المهجرين الى حيث يمكن ان يعودوا ولان مال حزب الله ساعد اصحاب البيوت غير المهدمة ليقوموابترميم بيوتهم والعودة اليها ولم تتحرك حتى هذه اللحظة مشاعر فؤاد السنيورة.

من حقهم ان يخافوا من مالنا كما خافوا من سلاحنا.. سلاحنا منع تهجيركم ولأن مالنا اعادكم الى بيوتكم.. من حقهم ان يخافوا من مالنا وسلاحنا لأن سلاحنا ومالنا سيمنعان أي تقسيم لبنان وسيمنعان اي تحويل للبنان الى قطعة من شرق اوسط امريكي صهيوني جديد.

لقد مضى ما يقارب نصف سنة، خلصت الحرب خمسة او ستة اشهر، وين صرنا بالاعمار، الفلوس التي ارسلتها المملكة العربية السعودية والكويت والامارات وقطر ودول اخرى ارسلت فلوس اعطوا فلوس للحكومة غير الناس التي جاءت وعملت بايديها مثل الجمهورية الاسلامية ودول اخرى.

الفلوس من اول يوم موجودين ليش لهلق لماذا للاسبوع الماضي، طبعا حتى التسريع الذي حصل قبل اسبوعين له علاقة بالسياسة، لا علاقة له بالمواطنية وبالرعايا وبالاخلاق وبالقيم الانسانية له علاقة بالسياسة. المال الذي اعطيتموه لهذه الحكومة الغير دستورية اسالوها اين انفقته كيف انفقته..دققوا والمال النظيف الذي أتحدث عنه دائما نحن حاضرين ان نقدم كشف وين انفقناه.. وفي هذا العالم وفي هذا المجال توجد فضائح.. كبيرة وهائلة وعلانية وموثقة ولكن لاسباب سياسية لا يحصل اي تحرك في البلد.

تعليقا على باريس 3 هل يستطيع رئيس الحكومة اللادستورية ان يقول لنا ان المال الذي سوف يأتي من باريس ـ 3 اين سينفق ولمن سيعطي ما سمعناه حتى الان ان الاولوية هي لتسديد فوائد خدمة الدين يعني لمن، يعني للبنوك، البنوك لمن لهم المال سوف يأتي لحساب لبنان ويدفع اليهم، الى صناديقهم هم الى بنوكهم هم، ثم يقولون يقولون لك انت تعطل باريس ـ 3.

اليوم سمعتهم يقولون ان مؤتمر باريس ـ 3 هو لمساعدة لبنان على مواجهة كلفة الحرب، بالتاكيد هم لا يحملون اسرائيل مسؤولية كلفة الحرب، يحملوننا المسؤولية. انا الليلة اريد ان اقول اذا انتم عم تحكوا عن 3 مليار اربعة مليار نحن حاضرون ان نتحمل المسؤولية وان كان الذي الحق هذه المصيبة بلبنان هوالعدو الاسرائيلي ومن طلب منه ومن امره وهم الاميركيون ومن طلب من الاميركيين ذلك.

لكن خلوا كل هذا على جنب ..انا شخصيا حاضر احمل كلفة الحرب واذا مش قادر ادفع خذوني واحبسوني لكن الـ 40 مليار دولار..45 مليار دولار من يتحمل مسؤوليتهم انا موافق ان نذهب كلنا الى الحبس.

وانا مواقف ان نحمل كلنا مسؤولية ما لحق بلبنان، وانا موافق ان اتخلى عن موقعي السياسي تفضلوا تخلوا عن مواقعكم السياسية ونذهب الى القضاء والتحقيق ولتأتي طبقة تحكم البلد وتدير البلد لا علاقة لها لا بـ 3 مليار تبع الحرب ولا بالـ 45 مليار قبل الحرب.

جاهزين .. انا عندي هذه اهون شغلة (مازحاً .. ونائب الامين العام ناطر.. ولكن في الاولى انا اتحدث بجد).. ولكن اذا اردتم ان ننقذ البلد تفضلوا بدل ان تجمعونا وتقول الحل ان نجتمع والحل ان نستقيل ولنذهب الى اي مكان وافتحوا تحقيق له اول وليس له اخر وكل واحد يتحمل مسؤولية ما وصل اليه البلد من افلاس مالي وانهيار اقتصادي ولتعلق المشانق وانا اول واحد جاهز ان اذهب واول واحد ان اتخلى عن موقعي السياسي اذا كان هذا الامر في مصلحة لبنان واهل لبنان وشعب لبنان هل انتم جاهزون.

لكن لا يكفي ان نحمل مسؤولية الوضع الاقتصادي للحرب الاخيرة كأن الوضع الاقتصادي بلبنان كان ممتاز قبل الحرب الاخيرة ما في بطالة ما في هجرة ما في أربعين مليار دولار دين ما في فساد ما في لصوصية ما في سرقة قبل الحرب لبنان احسن بلداقتصادي في العالم جاءت الحرب ادت الى الوضع الاقتصادي السيىء. غريب ان بعض الناس يكذبون على شعبهم بلا خجل وبلا تردد ودون ان رتجف لهم جفن. هل تعرفون من يعمل هكذا .. هو من يصبح الكذب جزء من طبيعتو.. يعني لا يعود يظهر لا على وجهه ولا على أذنيه ولا يرف له جفن.. هذا في موضوع باريس ـ 3.

في موضوع هدف التحرك واسلوب التحرك نحن منذ البداية قلنا وخصوصا بعد الحرب مباشرة ان هدفنا هو تشكيل حكومة وحدة وطنية وان كان هذا الامر كنا قد تحدثنا عنه قبل الحرب مرات عديدة ولكن بعد الحرب كان هذا المطلب اكيد وحاجة وطنية ملحة لأن لبنان طالع من حرب في دمار في البلد وفي انشقاق سياسي سوف يظهر على السطح وهو كان في زمن الحرب في انشقاق سوف يأخذ بعد عاطفي واخلاقي وانساني واجتماعي قد يؤدي الى مخاطر كبيرة في البلد في اذا بدنا نعمر البلد ونحمي البلد هيا بنا الى حكومة وحدة وطنية.

وفي اول مقابلة تلفزيونية بعد الحرب عندما تحدثت عن حكومة وحدة وطنية قلت نحن موجودون في الحكومة ونطلب أن يضاف وزراء للتيار الوطني الحر، وقلت إننا سوف نمون على الحلفاء والاصدقاء ونقول لهم دعونا نمشي في هكذا حكومة وحدة وطنية وقتها بعض الاصدقاء عتبوا علي، لكن بهذا الحجم كان الموضوع.

الان يقولون لنا انتم تريدون حكومة وحدة وطنية تريدون توزير فلان وفلان وفلان، طيب في أول يوم قلنا حزب الله وحركة امل والتيار الوطني الحر لم تقبلوا، يعني هل انتم تشكون في ان هذه القوى الثلاثة مع احترامنا لكل قوى المعارضة، هل تشكون في ان هذه القوى الثلاثة تمثل وهي قوى اساسية في البلد، لماذا تريدون استبعاد الناس وتحولوهم الى حضور هامشي وليسوا شركاء.. طبعا بعدين لما انطلقت المعارضة لم يعد مطلبها حكومة وحدة وطنية، يمثل المعارضة فيها حكما حزب الله حركة امل والتيار الوطني الحر.. عندما تشكل حكومة وحدة وطنية على سبيل المثال في 11 وزير للمعارضة، لمن يكونوا في المعارضة هذا امر تتفق عليه قيادة المعارضة، وذاك الطرح الاول كان لتسهيل الامور، لان البلد لا يحمل مناورات ولا يحمل تقطيع وقت، ولا يحمل مجادلات من هذا النوع.

مع ذلك قامت القيامة علينا واستكمل الهجوم السياسي والاعلامي بس لانو حكينا عن حكومة وحدة وطنية صرنا انقلابيين.. وماذا قلنا في البداية حزب الله وحركة امل والتيار الوطني الحر وهذه تيارات اضافة الى تيارات اخرى مثل تيار المردة تشكل قوى سياسية اساسية في الوسط المسيحي، ومع ذلك تيار المردة والوزير فرنجية قال اذا انا المشكلة يا اخي لا تحسبوا حسابي، طيب "جيبوا" التيار الوطني الحر أقمتم القيامة، ما قلنا زيدوا وزراء امل وحزب الله ولا طلبنا زيادة وزراء طائفة معينة ولا شيء، طالبنا بتمثيل صحيح لقوى سياسية اساسية في البلد.. صرنا انقلابين وبدنا نغير الصيغة وبدنا نغير الطائف، وعم نستهدف الحكومة السنية، والموقع السنيوالكل بيعرف في البلد انه ما في حكومة في البلد اسمها حكومة سنية.. وإذا اوغلنا اكثر حتى في هذه الحكومة الحالية التي يحاولون ان يقولوا عنها سنية، للاسف قرارها مش سني.

بكل وضوح وهذا شيء كنت تحدثت عنه سابقاً، لم يتركوا تهمة الا واحضروها وفتحوا لنا التاريخ من 1400 سنة لليوم.. كل ذنبنا وجريمتنا ان هناك طرف في لبنان وقف وقال بعد الحرب .. يا ناس ويا عالم بمعزل عن تقييمنا للحرب انتم اخطئتم او نحن اخطئنا، انتم تتهمونا او نحن نتهمكم هذا البلد يريد حكومة وحدة وطنية لنقدر على السير في هذه الطريقة، لم يتركوا تهمة الا واطلقوها علينا.

ذهبنا الى طاولة الحوار ما مشي الحال وبعدها الى طاولة التشاور أيضا ما مشي الحال، نزلنا على الشارع هم اخطئو بحسابتهم، قالوا اننا لن نستقيل من الحكومة استقلنا، قالوا لن ننزل الى الشارع نزلنا، وانا اقول هذا لأن هناك اشياء كثيرة لا تخطر على بالهم ويظنون اننا لن نقوم بها فهم مخطئون.

قالوا اننا لن ننزل الى الشارع ونزلنا الى الشارع وكانت تظاهرة 1 كانون الاول/ ديسمبر ضخمة جداً، وكانت مظاهرة 10 كانون الاول/ ديسمبراضخم مظاهرة في تاريخ لبنان، وباعتراف اجهزة امنية رسمية ان مليون ونصف لبناني كانوا في 10 كانون الاول/ ديسمبرثم لا يصغي اليهم..ويستهان بهم ولا يحترمون.

رحنا على الاعتصام المفتوح وما زلنا الى الان في الاعتصام المفتوح، بالمناسبة اريد ان اتوجه بالشكر لكل الذين شاركوا من 1 كانون الاول / ديسمبر الى 10 كانون الاول/ ديسمبر لهذه اللحظة في المظاهرات وفي الاعتصام المفتوح وفي كل الاعتصامات التي عملت ..

راهنوا على تعب الناس وجدوا ان الناس لم تتعب.. لكن هم لم يصمدوا هم استهانو بارادة الجزء الاكبر من شعبهم واداروا ظهرهم، وظنوا ان الدعم الدولي والدعم الخارجي يمكن ان يحميهم ويمكن ان يحصنهم وتطلع النهاية "اخر شي" انهم لم يستهينوا بالناس فقط/ بل وأكملوا وكانه لا يوجد شيء في البلد، اجتمعت الحكومة وعلى عجل وبتهريب وأقروا قانون المحكمة الدولية، وبعد ذلك اجتمعت الحكومة وعلى عجل وبتهريب اقروا الورقة التي اسموها "الورقة الاصلاحية والانقاذية" والتي تصح تسميتها بالورقة الاغرقية والتخريبية والتدميرية..

يريدون التكملة ما زال هناك ما لم يخربوه ..يريدون تخريبه.. بعد يوجد مكان في امكانية ان تركب عليه بلد بدهم يخلصوا منه. طيب آخر شي شو بيطلع اليوم ونسمع.. "أنو اي" عندكم ملاحظات على المحكمة ارسلوها لنا، وعندكم ملاحظات على الورقة الاصلاحية ارسلوها لنا ..

يعني اليوم القوى السياسية الاساسية في البلد، والتي تمثل قطعا اكثر من نصف الشعب اللبناني هم يجب ان يعملوا مستشارين عند هذا الفريق الذي في السلطة.. نحن مستشارين ..بدو الملاحظات وهو اذا قبل او لم يقبل هو مش ملزم، هذا هو حجم الموضوع..

ياتوا ليحكوا عن ملاحظات ويتجاوزوا كل الناس وكل الاعلم ثم يذهبوا الى التهويل.. وهذا هو المقطع الاخير في كلامي وسأصل اليه بعد قليل.. ولذلك وصلنا الى مكان ما في جدوى وهم يقولون لنا ما في جدوى من كل الذي تعملوه.. تعذبوا انفسكم على فراغ..

قبل الاعياد صار اجتماع لعدد من قيادات المعارضة.. وبالتالي قلنا يبدو ان حكومة وحدة وطنية مع هؤلاء لن تمشي بتركيبة من رئيس الوزراء منهم واغلبية الوزراء منا، ولا اقول انه في اي وضع في المستقبل نحن لا نريد شراكة وطنية، نحن نريد شراكة وطنية..اي يكن تقيمنا لهؤلاء..للاسف هذا لبنان..

هل نحن سعداء بذلك .. لا انا واحد من الناس غير سعيد..لكن في النهاية انت مضطر ان تكون في حكومة اذا قررت ان تدير البلد انت امام خيارين اكثر، اما ان تكون في حكومة شراكة وطنية فيها أكثر أناس مسؤولين عن الحرب الاهلية وأكثر انس مسؤولين عن تدمير بيوت الناس وأكثر اناس مسؤولين عن ارتكاب المجازر واكثر انس لديهم مقابر جماعية ولا تزال مخفية، والا نعود الى الحرب الاهلية.. لا الخيار الاول أقل سوءا، ماذا نفعل.. لكن تبين من خلال استهتار هذا الفريق بكل القوى السياسية وبالمليون ونصف انسان من كل الطوائف الذين نزلوا في 10 كانون الاول/ ديسمبر تبين ان هكذا تركيبة لا "تمشي" نحن نريد حكومة وحدة وطنية بالمستقبل تفرزها انتخابات نيابية مبكرة..ومع ذلك اعطيت مهلة 15 يوم.. وقلنا الى ان تنتهي الاعياد ومددنا بعد الاعياد.. وقلنا بعد الاعياد يا اخي نحن نريد انتخابات نيابية مبكرة.. وكالعادة استهتار واستهانة..والخ..

وقلنا سنتحرك بعد الاعياد ايضا لم يهتموا..وجلسوا يتحدثون ان المعارضة مفككة والمعارضة مختلفة ووصلت الى طريق ومسدود وهي امام مأزق وهم لا يستطيعون فعل شيء .. قلنا غدا نرى.. المعارضة وصلت الى مأزق؟ وهي غير قادرة على القيام بشيء..! هي قادرة على ان تفعل الشيء الكثير .. وبعدين وبعدين وعندما تريد ان تعمل لديها الكثير لتعمله.. وعندما تريد ان تعمل لديها خيارات كثيرة وضمن الخطوط الحمراء.. التي وضعتها.. في كل الاحوال اليوم يتعرض التحرك الذي دعت اليه المعارضة لحملة شديدة وان تحركنا غدا سيؤدي الى افلاس البلد اقتصاديا، من يصدق هذا الكلام.

اليوم لماذا نصر على التحرك.. نصر على التحرك لانه لا يجوز ان تبقى السلطة المتحكمة برقاب اللبنانيين هي هذه المجموعة ان لم يكن هناك حكومة شراكة وطنية حقيقة وسلطة شراكة وطنية حقيقية إلى أين نحن ذاهبون..كلبنانيون جميعا أن نتامل الى اين نحن ذاهبون ..قطعا نحن ذاهبون إلى افلاس اقتصادي، إذا بقي هؤلاء يديروا.. اليسوا هم من ادار الوضع الاقتصادي..

"مين بدو يقلي" .. انو المخابرات السورية بلبنان هي التي كانت تدير الوضع الاقتصادي.. الامور كانت مقسمة، هل لهم علاقة او لم يكن لهم علاقة هذا تفصيل، لكن انتم كنتم تديرون الملف الاقتصادي في البلد، وكان كل اللبنانيين يعرفون في الماضي انوا ملف المقاومة عند هؤلاء وملف الاجهزة الامنية العسكرية عند اولئك والملف الاقتصادي عندكم.. إلى أين اوصلتم البلد، والى أين تريدون ايصالنا.. واذا بقي هذا الفريق هو الذي يدير سوف نجد انفسنا امام افلاس حقيقي.

واذا بقي هذه الفريق عم يدير نحن امام مرحلة يريدون تصفية حسابات سياسية بكل الوسائل وما نشر في بعض الصحف عن اوامر الرئيس بوش لـ CIA بان تفعل كل ما بوسعها من اجل مساندة حكومة الرئيس السنيورة..في وجه حزب الله وحلفاءه. ويؤكد ان هذا هو المنحى الذي يسير فيه البلد والذي سيصير اليه.. سيستخدم المال والامن والقضاء لتصفية الحسابات السياسية مع كل الافرقاء السياسين الاخرين في لبنان سواء كانوا مسلمين او مسيحيين..

وايضا واليوم سمعنا للاسف ممن يتحدث عن انقاذ لبنان التهويل بانه ممكن ان ناتي بقوات متعددة الجنسيات على لبنان تحت الفصل السابع او تحويل قوات اليونفيل في جنوب لبنان وتوسيع مهامه وتحويلها تحت الفصل السابع..

هل هذا مخلص للبنان؟ ماذا يعني ان تصبح قوات دولية تحت الفصل السابع في لبنان يعني افغانستان جديدة يعني عراق جديدة ، يعني ان لم تقاتل هي اللبنانيين سوف تصبح ساحة ياتي اليها مقاتلون من كل انحاء العالم لينفذوا فيها عمليات كما يحصل في العراق..وكما يحصل في افغانستان..

هكذا يعمر لبنان ويحافظ على الامن والاستقرار في لبنان.. اما هكذا يحول لبنان الى ساحة اقتتال نعرف بدايتها ولا نعرف نهايتها.. من يظن اننا نرفض القوات المتعددة الجنسيات تحت الفصل السابع خوفاً على انفسنا هو واهم وانما خوفا على البلد وعلى كل اللبنانيين وعلى مستقبل لبنان..وهذه التجارب امامنا موجودة.. من افغانستان الى العراق

ومع ذلك اليوم نسب الى رئيس احدى الدول الاوروبية تهويلا من هذا النوع بوجه المعارضة واذا بقي هذا الفريق الحاكم هو سوف يعمل في الليل وفي النهار من اجل استقدام قوات متعددة الجنسيات تحت الفصل السابع قبل الحرب طالبوا بذلك بوضوح على طاولة الحوار واثناء الحرب عملوا على ذلك بالليل وفي النهار..

وكل ما كان يطرح في عواصم العالم هو الدعوة لارسال قوات متعددة الجنسيات تحت الفصل السابع وهم سوف يواصلون العمل في هذا الاتجاه.. ولا تستغربوا غدا او بعد غد او في اي وقت تشعر فيه هذه الحكومة بانها ستنهار وبان كل الحمايات التي استخدمتها لم تعد مجدي ان تجتمع وتطلب قوات دولية تحت الفصل السابع ،

يعني من اجل ان تنقذ نفسها وموقعها في السلطة هي حاضرة ان تغرق لبنانفي بحار الدماءالتي غرقت فيها بلدان اخرى.. هذا هو الفريق الحاكمالموجود حاليا والذي لا يجوز ان نسمح له ان يبقى ممسكا لوحده واعيد واقول لوحده بالقرار اللبناني، الذي يحمي لبنان لبنان هي الشراكة

واذا بقي هذا الفريق الحاكم مسيطرا على لبنان في ظل الازمة غير موضو عالقوات المتعدةة الجنسيات بعض هذا الفريق الحاكم يسعى في الليل وفي النهار لدفع الامور الى حرب اهلية في لبنان، بعضهم يعمل ويحلم حتى في الليل ويقول هذا في جلساته الخاصة يحلم بان تكون هناك حرب شيعية سنية في لبنان، لماذا يدفع بعض الفريق الحاكم الى حرب اهلية، لماذا يدفع بعض الفريق الحاكم الى فتنة شيعية سنية، الذين اقصدهم هم اصحاب مشاريع التقسيم في لبنان، هم اصحاب مشاريع الدويلات في لبنان، هم الذين تواطؤا في هذه الحرب من اجل احداث تغيير ديموغرافي يخدم مشروع التقسيم في لبنان هذه هي الصورة انا لا اريد ان اعمل الدنيا سوداء بوجهكم.. ولكن هي سوداء فماذا افعل.. اذا هذا الفريق بقي مستأثر بالسلطة وبالقرار.. هذا هو المستقبل الذي سيأخنا اليه..

بالنظر للاوضاع المحلية والاقليمية والدولية وعندما اقول مستأثر بالسلطة انا لا اقول انا حزب الله اريد مشاركته بالسلطة ..انا خارج من الموضوع.. اريد المعارضة ان تشاركه بالسلطة، اريد ان يشعر اللبنانيين ان هناك شراكة وطنية حقيقية تصنع القرارات وتصنع السياسات العامة..

نحن نريد وحدة لبنان ونرفض اي شكل من اشكال تقسيمه نحن نريد تعاون ابناء لبنان في اطار شراكة وطنية حقيقية وجدية،نحن نريد امن وسلامة واستقرار لبنان بالاعتماد على جيشه الوطني وليس على قوات متعددة الجنسيات وعلى اجهزته الامنية وليس على FBI وCIA وعلى توافق قواه السياسية والتوافق الوطنية وهذا الذي يعطي الاستقرار..

لبنان بلد حتى الان انو الجيش والاجهزة الامنية هي التي تؤمن الاستقرار، طبعا هم يبذلون جهداً كبيراً وعافهم الله.. لكن هم يعرفون واللبنانييون يعرفون..ان الذي يصنع الاستقرار هو القرار السياسي والارادة السياسية عند مختلف القوى السياسية في لبنان لأن الامن خط احمر، والفتنة خطة احمر والحرب الاهلية خط احمر.. والا. اي طائفة في لبنان الان تدفع الامور باتجاه العنف او القتال او الاشتباك ، للاسف اول من سينهار هي المؤسسات الامنية والعسكرية..

الذي يحمي هو هذ االتوافق السياسي هذه الشراكة السياسية القة السياسية التي يجب ان تبنى بين اللبنانيين هذا هو الذي يؤدي الى استقرار لبنان، أما تجاهل اكثر من نصف الشعب اللبناني في الشراكة السياسية الوطنية هذا لا يبنى اقتصادي ولا يؤدي الى استقرار ولا يحمي البلد، ولا يعمر البلد

نحن نريد سلطة توقف الهدر والفساد وتمنع الانهيار والافلاس.. هذا الذي نريده ولذلك غدا نحن امام تحرك جديد لمواجهة الفريق الذي لو بقي ممسكا بالسلطة سيأخذ لبنان الى الانهيار الاقتصادي والافلاس..في مواجهة الفريق الذي لو بقي ممسكا بالسلطة يريد ان يذهب بلبنان الى حرب اهلية وفتن مذهبية..

في مواجهة الفريق الذي ليس لديه مانع ان يستقدم قوات متعددة الجنسيات من اجل ان يحمي مواقعه ويغرق لبنان في الدم، في مواجهة الفريق الذي لا يعرف الا تصفية الحسابات السياسية والامنية وهذا امر يستحق العناء يستحق العناء ويستحق الجهد لان هذا امر يتعلق بمصير لبنان ليس لسنة او سنتين بل لعقود من الزمن في هذه المرحلة يرسم مصير لبنان لعقود من الزمن لانفسنا واولادنا واحفادنا..

ولذلك يحتاج الى الجدية المطلوبة من الجميع انشاء اللهـ هم دائما كانوا يضغطون باتجاه (يعني هم يعرفون نقاط ضعفنا وين وهي نقاط قوة لكن من وجه نظرهم نقاط ضعف مثل الالتزام الاخلاقي نقطة ضعف!) نحن يعتبرون نقاط ضعفنا تكمن في الحرب الاهلية وهذه صحيح نحن لا نريد حرب اهلية، ولا نريد ان يورط احد سلاحنا في الداخل سلاح المقاومة..وهم يريدون توريط سلاحنا في الداخل..

وثانيا يعرفوا ان الفتنة المذهبية بين الشيعة والسنة، حزب الله وامل وكل الشيعة كل المخلصين والصادقين في السنة الا قلة هنا او هناك اكيد مرتبط لا يوجد سني صادق مع نفسه او شيعي صادق مع نفسه يريد فتنة مذهبية.. في البلد، لانه عندما نذهب الى الحرب الاهلية الكل خاسر.. وعندما نذهب الى الفتنة المذهبية الكل خاسر.. عندما يتحدثون عن هذاين العنوانين هو لا ستفزازنا والضغط علينا لنخاف ونتراجع..

اسمعوني جيداً.. نحن لن نخاف ولن نتراجع ولا يهولن احد علينا في لبنان بحرب اهلية ولا يهولن علينا احد في لبنان بفتنة مذهبية لن نذهب الى فتنة مذهبية..غدا سنتحرك واذا اردتم ان تقتلون في الشارع فاقتلون وانا اردد ما قلته في 8 كانون اول / ديسمبر عندما قلت انتم لم تقتلوا فقط الشهيد احمد محمود..لو قتلتم الف احمد محمود لن نشهر سلاحنا في وجوهكم مهما حصل يوم الغد او بعد الغد او بعده او بعده لن نشهر سلاحاً لن نقاتل احداً نحن اردنا هذا التحرك بعيدا عن التقاتل ولن ندخل في تقاتل مع احد. اقتلونا..اسفكوا دمنا لقد فعلتم ذلك سابقا ولكننا واثقون من حقنا ومن قولنا ومن موقعنا، وواثقون بان دمنا اذا سفكتموه ظلماً سينتصر على سيفكم وعلى بندقيتكم.

انا ادعو كل الحريصين على لبنان من شعب لبنان وقواه السياسية وادعو كل الدول التي تقول انها تحب لبنان وتصادق لبنان وتعمل من اجل مصلحة لبنان.. لبنان امام مفترق طرق وعليهم ان يعملوا بجد والحل هو ان يتنازل الفريق الحاكم عن كبرياءه وعنجهيته وتسلطه وتعاليه عن بقية اللبنانيين..

ومطالب المعارضة معروفة ومغهومة لا يراهن احد على تفكك المعارضة وانا اعرف كم بذل من الضغط علينا وكم بذل من الضغط على بقية قوى المعارضة، انا اعرف ان هناك قوى في المعارضة هددت بانه سيتم وضعها على لوائح الارهاب ولكن هذا كله لن يجدي نفعاً ..ومن يراهن ان حزب الله نتيجة حساباته وحساسياته قد يتخلى عن دوره الفعال في المعارضة انا اعلن لكم من اجل هذه الاهداف التي تحدثت عنها قبل قليل ومن أجل هذه المخاطر التي تنتظر لبنان وتحدثت عنها قبل قليل ..لو تخلت كل المعارضة عن المعارضة حزب الله لن يتخلى عن هذا الخط ابدا.

غدا نحن امام يوم مفصلي امام يوم وطني وليتحمل اللبنانييون جميعا المسؤولية، نحن لا نريد تقاتل، لا نريد سفك دماء، لا نريد اي اعتداء على الاملاك العامة اوالاملاك الخاصة هذه ضوابط واضحة ومعلنة ونحن ملتزمون بها بكل دقة.. والخشية ليست من قوى المعارضة.. الخشية من الذين يريدون ان يقدموا مشهداً مختلفاً الخشية من المجموعات التي تديرها الـ CIA والموساد الاسرائيلي مباشرة او بالواسطة ، ومهمتها تشويه صورة المعارضة في لبنان. لكن كل ما نعتقد انه في مصلحة لبنان في اطار هذه الضوابط الواضحة والمعلنة نحن سنكون ملتزمون بها بكل تاكيد.

ايها الاخوة والاخوات غدا في كل المناطق اللبنانية طبعا المعارضة ستسعى لاوسع اضراب ممكن، وهم سيسعون لاقل اضراب بلبنان، وسائل الاعلام غدا المنصفة يجب ان تصور المشهدين، وسائل الاعلام الموجهة سوف تصور مشاهد الدكاكين مفتوحة وتقول ما في اضراب في لبنان..او لدكاكين مغلقة وتقول كل لبنان يشارك في الاضراب..

نحن نعرف من الان انه ليس كل لبنان ذاهب الى الاضراب لان الفريق الاخر استنزف كل الشخصيات وكل المواقع حتى المرجعيات الدينية، بالدعوة لمقاطعة الاضراب غدا.. هذا مشهد لبنان الطبيعي.. هذه بداية لو كان الاضراب غير مؤثر لماذا كل هذا الهلع وهذا التهديد وهذا التهويل، وهذا الضغط وقامت القيامة في اليومين الماضيين وطلع بالخارج من يهددنا ان هذا سيؤدي الى اخذ قرار جديد في مجلس الامن يؤدي الى قوات متعددة الجنسيات تحت الفصل السابع.. اذا حقيقة ان الاضراب غدا هو فقاقيع هواء ولا قيمة له لماذا قامت القيامة عليه..

بكل الاحوال انتم مدعوون الى هذا الموقف وانتم اهل الموقف وانتم اهل الالتزام وانتم اهل الانضباط انتم اهل الحضور في الساحات ونريد ان يكون موقفنا وطنيا صافيا واضحا لا نسمح لاحد باستخدام شعارات مذهبية ، او هتافات مذهبية او يحول مسار الامور الى وضع مذهبي هذا يريده الاخرون هذا يريده اعداء لبنان بكل التزام وجدية وصدق وشجاعة يجب ان نتحمل مسؤوليتنا غدا..

انتم الذين دائما ولطالما لبيتم النداء حيث كانت تعظم التضحيات في تضحيات غدا ولكن ليس بالقدر الذي كنتم تقدمونه.. وانتم معتادون عليوه وعلى بذي قيمة وانتم تقومون به عادة مع ذلك انتم امام هذا الموقف والكل ينتظركم غدا، ينتظر موقفكم وارادتكم وصوتكم.. اشكركم على الاصغاء وعلى التلبية وعلى حسن الظن وهو حسن ظن متبادل وفقكم الله ونسأل الله سبحانه وتعالى ان يعيننا جميعا لنقوم بما فيه خير بلدنا وصلاح بلدنا.. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

24-تشرين الأول-2007

تعليقات الزوار

استبيان