المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


مواقف وتصريحات

رعد: بدأت تتكشف المواقف الجريئة التي تعرب عن التزامها بأهمية المقاومة ودورها في لبنان


أكد رئيس "كتلة الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد "أننا نقترب من اللحظة لا يصح فيها إلا الصحيح، وبدأت تتكشف المواقف الجرئية والصريحة التي تعرب عن التزامها بأهمية المقاومة ودورها في لبنان، وعن الحرص على المشاركة الحقيقية، وعدم الذهاب الى رهانات خاطئة واستقاء معلومات من سفارات وجهات لها مقاصدها وأهدافها وأطماعها في بلادنا بهدف إسقاط إرادة المقاومة والممانعة في المنطقة"، لافتاً الى أنه "لا يصح إلا الصحيح، ولن تنتصر إلا إرادة شعوبنا المقاومة والممانعة، ولن يتحقق سلام في المنطقة إلا مع قيام قوة تردع العدوان باستمرار".
كلام النائب رعد جاء بعد زيارة قام بها للرئيس إميل لحود على رأس وفد من نواب كتلة الوفاء للمقاومة ضم النائبين الحاليين نوار الساحلي وعلي المقداد، والنائب السابق أمين شري.
ورداّ على سؤال حول مواقف رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط الأخيرة، دعا رعد الى "عدم الإنسياق وراء معادلات لا تسمن ولا تغني من جوع، ونحن في غنى عنها"، معتبراً أن "المشكلة هي أن اللبنانيين يسمعون موقفاً فيسارعون الى التعليق، فتتوتر الأمور دون أن يتأملوا في أبعاد مقاصد هذا الموقف، وهذا ما حصل في التعليق على مواقف البطريرك بشارة الراعي، فهم لم يعطوا لأنفسهم لحظة واحدة في قراءة أبعاد ما أطلقه البطريرك من مواقف".
وحول رفض المدعي العام في المحكمة الدولية دانييل بلمار تسليم اللواء جميل السيد مجدداً مستندات تمكنه من ملاحقة شهود الزور، قال رعد "نحن لن تزداد قناعتنا بأن هذه المحكمة هي مسيسة، ومن يعمل فيها هو موظف لدى جهات استخبارية دولية".


"الانتقاد"

13-أيلول-2011

تعليقات الزوار

استبيان