المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


مواقف وتصريحات

الشيخ قاسم في مؤتمر المجمع العالمي لأهل البيت في طهران: المقاومة في لبنان مشروع استقلال وحرية وتحرير


اكد نائب الأمين العام لحزب الله سماحة الشيخ نعيم قاسم  أن المقاومة في لبنان مشروع استقلال وحرية وتحرير ، هذا الموقف جاء في كلمة القاها في حفل افتتاح  المؤتمر المنعقد في طهران بدعوة من المجمع العالمي لأهل البيت (ع ) بعنوان: أهل البيت والصحوة الإسلامية والذي يحضره أكثر من خمسمائة شخصية علمائية وفكرية من مختلف أنحاء العالم. وقال الشيخ قاسم :
ثلاث اتجاهات انحرفوا عن الإسلام الأصيل:
ـ الغالون الذين لم ينتجوا مساراً فاعلاً
ـ المتحجّرون الذين خنقوا مشروع المعاصرة ومواكبة قضايا الحياة
ـ التكفيريون الذين حرّفوا معنى الجهاد وأساؤوا إلى الإسلام واختاروا قتل من عداهم.
وقال : تجربة إيران تجربة رائدة في النهضة والاستقلال والعمل لمصالح شعوب المنطقة
وأضاف : المقاومة في لبنان مشروع استقلال وحرية وتحرير وقد غيّرت معادلة الشرق الأوسط الجديد وأوقفت اندفاعة المشروع الإسرائيلي، وبنت حالة شعبية محصنة ضد الوصايات الأجنبية والتبعية وجمعت حولها القوى الوطنية الشريفة المقاوِمة في لبنان نموذج لبناء القوة الذاتية التي لا تنساق إلى مشاريع الآخرين ومصالحهم وهي مميزة بأخلاقيات فكرها وعملها في إطار المعاصرة وتوازن الحاجات الإنسانية المشروعة
وختم : يتهموننا بأننا جزء من محور للضغط علينا ولكن من الطبيعي أن يتعاون ويتكاتف كل المقتنعين والعاملين في المحور المقاوم لإسرائيل والممانع لسيطرة الاستكبار على مقدرات البلاد. وهل يحق للأعداء أن يشكلوا المحور العالمي لإسقاط منطقتنا ولا يحق لنا أن نكون في المحور الداعي إلى التحرير والاستقلال؟
من الواضح أننا بمقاومتنا نستعيد الأرض والاستقلال والكرامة ومن دونها لا نملك شيئا ولا حياة لشعوب هذه المنطقة.
كما شارك سماحته والوفد المرافق في اللجان التي ناقشت العناوين المطروحة في المؤتمر ثم كان لقاء للمؤتمرين مع سماحة آية الله العظمى الإمام الخامنئي دام ظله في مشهد حيث استمع سماحة القائد إلى كلمات بعض المؤتمرين قبل أن يلقي كلمته ومما قاله سماحة نائب الأمين العام في محضر القائد: حزب الله لديه الإيمان ووضوح الهدف، وهو يعمل ويتفهم ويعالج.
وأضاف حدد حزب الله المقاومة كنقطة ارتكاز، إذ يترتب عليها الموقع السياسي للبنان ومستقبله واستقلاله، وهو يعمل في إطار تحالف واسع مع قوى فاعلة ومؤثرة في لبنان تحمل قناعات مختلفة ولكنها تشترك في الإيمان بمعادلة ثلاثي القوة: الجيش والشعب والمقاومة.
وتابع : على الرغم من كل التحديات التي تواجه الحزب، فهو يعمل بثبات واطمئنان بأن التضحيات معبر إلى النتائج الخيّرة. فتضحيات المجاهدين في تموز أنتجت نصراً كبيراً على إسرائيل هو الأول من نوعه، والممانعة لمشروع الوصاية الأمريكية كلّفت تحريضاً داخلياً وخارجياً، ولكن النتيجة حكومة وطنية جامعة لقوى التحرر والاستقلال، ومهما كانت الضغوطات في لبنان والمنطقة فهي لا تؤثر على الإعداد المتواصل للمقاومة الجاهزة والمستعدة لكل التحديات.
وقد التقى نائب الأمين العام لحزب الله سماحة الشيخ قاسم مع وزير الخارجية الإيرانية علي اكبر  صالحي وجرى تداول في الأوضاع السياسية في المنطقة، وجرى التأكيد على أهمية التعاون لمواجهة التحديات.
14-أيلول-2011

تعليقات الزوار

استبيان