المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


الإمام الخامنئي (دام ظله)

الامام الخامنئي خلال تفقده مدينة باوه بكرمنشاه: الوحدة بين السنة والشيعة تعتبر ضربة قوية بوجه المتآمرين




قال قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي إن الوحدة والتعاون بين الشيعة والسنة في إيران تشكلان ضربةً قوية بوجه المتآمرين على الاسلام.
وأكد سماحته خلال تفقده مدينة باوه ذات الأغلبية السنية حيث استقبل بحفاوة بالغة، اكد على ضرورة الحفاظ على الوحدة الاسلامية والتعاون بين طوائف المسلمين من الشيعة والسنة، مضيفاً أنه " يجب ان يفهم الاعداء انه لامجال لزرع بذور الفتنة الطائفية في ايران ولا يستطيع اي كان ان يبث الفرقة بين ابناء الشعب الايراني حيث ان الوحدة الموجودة بين الشيعة والسنة في المنطقه قد وجهت ضربة قاضية الى اعداء الامة الاسلامية" .
وتابع الامام الخامنئي بالقول : ان الشعب الايراني الذي يتمتع بالوحدة وايضا المسؤولين في الدولة الان وكما في الماضي لن يتراجعوا قيد انملة ولن يتنازلوا امام القوى الاستكبارية ولن يحيدواعن مواقفهم العادلة تحت اي شكل من اشكال الضغوط.
وأكد سماحته "ان شعبنا العزيز متحد ومتمسك بمبادئه الاسلامية وقيم الثورة الاسلامية وهو حاضر في كل المناسبات السياسية والاقتصادية ويسعى الى التقدم العلمي ويأمل ان يكون قدوة للشعوب الاخرى".
وأوضح سماحته "ان هدف الاستكبار هو زرع بذور التفرقة بين الشعوب الاسلامية وايران لمنع ايران من ان تكون قدوةً ومثالاً يقتدى به من قبل دول المنطقة".
وتابع سماحته "اننا ومنذ انتصار الثورة الاسلامية كنا نسعى من اجل الوحدة الاسلامية، وقد كان القادة من الاسلاميين الشيعة والسنة في المنطقة يشاركوننا نفس الشعور من اجل توحيد المذاهب الاسلامية"

17-تشرين الأول-2011
استبيان