المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


الإمام الخامنئي (دام ظله)

الإمام الخامنئي يلتقي البارازاني ويشدد على أن رفض العراقيين منح الحصانة للقوات الأميركية المحتلة سيضطرها إلى الإنسحاب


حسن حيدر - طهران

أكد آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي، لدى إستقباله رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، أن صمود كافة الأطياف والمذاهب العراقية بشكل موحد أمام الضغوط الأميركية ومعارضة منح الحصانة القضائية لقوات الإحتلال وبالتالي إجبار أميركا على الانسحاب من العراق، يعتبر صفحة ذهبية في تاريخ هذا البلد.
وأوضح سماحته أنه رغم التواجد العسكري والسياسي الأميركي في العراق والضغوط التي مارستها واشنطن، إلا أن كافة العراقيين من العرب والأكراد والشيعة والسنة وقفوا موحدين أمام اميركا، وردوا عليها بـ "لا" وهذا هو الموضوع المهم جدا.
وأشاد الامام الخامنئي بالتعايش السلمي لمختلف أطياف الشعب العراقي، معرباً عن إرتياح الجمهورية الإسلامية الايرانية لحالة الإستقرار في العراق، ومشددا على ضرورة عمل كافة الاطياف والمذاهب العراقية في سبيل التعاون والتعاضد يدا بيد من أجل بناء العراق الجديد، واصفا العلاقات الإيرانية العراقية بالعريقة والتاريخية.
كما أعلن الإمام الخامينئي لضيفه أن الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعم عراقا موحدا ومستقرا، مؤكدا على أهمية الإسراع في إعادة إعمار ما دمرته الحرب كي يتبوأ العراق الموحد مكانته الحقيقية في المنطقة.
بدوره، أعرب رئيس إقليم كردستان العراق عن بالغ إرتياحه للقاء الامام الخامنئي، واصفا إيران بالدولة الجارة والشقيقة للشعب العراقي، وقائلا إن بلاده لن تنسى أبدا مساعدات الحكومة والشعب الإيرانيين للعراق في الأيام العصيبة التي شهدها هذا البلد.
كما إلتقى البرزاني الأمين الأعلى لمجلس الأمن القومي الإيراني سعيد جليلي الذي أبدى إرتياح بلاده للتطورات السياسية والاقتصادية في العراق ومنطقة إقليم كردستان، مشيرا إلى الدعم الكامل الذي تقدمه طهران لتطوير العلاقات بين البلدين على كافة الصعد وخاصة الإقتصادي منها.
وأشار جليلي الى أن العلاقات العراقية الإيرانية ستتعزز أكثر بعد الإنسحاب الأمريكي منه، معربا عن ثقته بأن أمن العراق سيتكرس أكثر مع ترك قوات الإحتلال لأرضه
30-تشرين الأول-2011
استبيان