المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


الإمام الخامنئي (دام ظله)

الامام الخامنئي: نمتلك 100 وثيقة حول دور الولايات المتحدة في تنفيذ عمليات ارهابية في ايران والمنطقة



اعلن الامام السيد علي الخامنئي ان الجمهورية الاسلامية تمتلك 100 وثيقة دامغة لا تقبل الشك حول دور الولايات المتحدة الامريكية في تنفيذ عمليات ارهابية في ايران والمنطقة.
ولدى استقباله حشدا من التلاميذ وطلبة الجامعات عشية الذكرى السنوية لاحتلال السفارة الامريكية في طهران منذ اكثر من ثلاثة عقود اكد سماحته ان هذه الوثائق ستسقط القناع الامريكي وستطيح بسمعة واشنطن والمتشدقين بحقوق الانسان ومكافحة الارهاب، لدى الرأي العام العالمي.
ووصف الامام الخامنئي ذكرى احتلال السفارة الامريكية والذي يعرف باليوم الوطني لمقارعة الاستكبار العالمي بأنه يشكل احدى العبر الداعية للتأمل والتي قدمتها الثورة الاسلامية، مضيفا ان يوم احتلال السفارة الامريكية يصح ما اطلق عليه من قبل الامام الخميني (قدس) بأنه من ايام الله، قائلا :" ان هكذا مناسبات بارزة ومشرقة في تاريخ الثورة الاسلامية، تشكل فرصة للتأمل من اجل معرفة المسار الصحيح للحركة والتخطيط للمستقبل على اساس التحليل الواقعي لهذه العبر التاريخية. وقال ان الامام الخميني (قدس) تعرض للنفي من قبل عملاء امريكا، في 4 نوفمبر 1964 بسبب استنكاره للحصانة الممنوحة للامريكيين في ايران، ومعارضته لها، الا انه وبعد 15 عاما، وفي 4 نوفمبر 1979، قام ابناء الامام من الطلبة الشباب الثوريين، باقتحام وكر التجسس الامريكي في طهران، وطردوا امريكا من ايران ".
واعتبر سماحته ان وقوع مثل هذا الحدث الذي كان يبدو مستحيلا، كان نتيجة توكل الامام الخميني (رض) على قوة الله وصلابته في المنفى، لافتا الى ان الامام الخميني العظيم (رض) لم ينل منه اليأس والتعب، حيث مهد لانتصار الثورة الاسلامية الايرانية من خلال حث الجماهير على النزول الى الساحة عبر بث الوعي بين الشعب واحياء روح الاستقلال والجهاد في سبيل المبادئ.
واكد الامام الخامنئي ان انتصار الثورة الاسلامية كان سببا في طرد الشاه من ايران، واضاف: " بعد انتصار الثورة الاسلامية، تم ايضا طرد امريكا من ايران في 4 نوفمبر 1979، ولذلك اطلق الامام (رض) عبارة (ثورة اكبر من الثورة الاولى) على اقتحام وكر التجسس الامريكي.
واكد سماحته ان الامام الخميني (رض) اطاح بالهيمنة الامريكية الظالمة والمتكبرة في ايران، وجعل العلم الامريكي تحت اقدام الشباب الايراني المؤمن، اعتمادا على دعامة الارادة الاسلامية وايمان الشعب الناشئ من الاتكال على الله والصمود في المسيرة.
واشار قائد الثورة الى المؤامرات المختلفة للاستكبار بقيادة امريكا والصهيونية ضد الشعب الايراني، واكد انه بحول الله وقوته وبهمة الشعب الايراني وتقدم الشباب في البلاد، فان الجمهورية الاسلامية الايرانية وفي كل مرحلة واجهت مؤامرة ما، خرجت منتصرة فيما لحقت الهزيمة بامريكا، وستستمر هذه الوتيرة في المستقبل.

المصدر: الانتقاد -طهران
02-تشرين الثاني-2011

تعليقات الزوار


استبيان