المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


الإمام الخامنئي (دام ظله)

الإمام الخامنئي ردّ على التهديدات الأميركية والصهيونية: الرد على المخالفين و المعتدين سيؤدي الى زوالهم


طهران - حسن حيدر

أكد آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي أنه يجب "على الأعداء، و خاصة أمريكا و صنيعتها الكيان الصهيوني، أن يعلموا أن الشعب الإيراني ليس من صفاته مهاجمة البلدان و الشعوب الأخرى"، مشدداً على أن "أي تعدٍ، وحتى أي تهديد، سيواجه بقوة كاملة، و سيكون الرد على المخالفين و المعتدين بشكل يؤدي الى زوالهم من الداخل".

وفي كلمة ألقاها اليوم خلال تخريجه ضباطاً من كلية الإمام علي عليه السلام العسكرية ، وصف الإمام الخامنئي القوات المسلحة بأنها "تشكل مبعث عز وفخر للشعب والبلاد ورأس الحربة في الدفاع الوطني"، وأضاف في معرض ردّه على حملة التهديد بشن حرب على الجمهورية الإسلامية الايرانية، لا سيما بعد نشر تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، "على أي أحد يفكّر بالتعدي على الجمهورية الاسلامية، أو يخطر في باله هذا الأمر، أن يجهّز نفسه لتلقي صفعة قوية، ومواجهة القبضة الحديدية للجيش والحرس الثوري والتعبئة، و بكلمة واحدة سيكون الرد قاسياً من الشعب الايراني العظيم".

ودعا سماحته جميع أبناء الشعب الإيراني، وخاصة القوات المسلحة، الى "الحفاظ على الجهوزية من أجل استمرار مسيرة العزة الوطنية والاقتدار على الصعيد الدولي"، مشدداً على أن "تعزيز صرح نظام الجمهورية الإسلامية، والوحدة الوطنية، والتآلف بين قلوب أبناء الشعب الايراني تشكل أهم قوة رادعة لمواجهة التهديدات"، وأن "الجميع مكلفون بصيانة الصرح المرصوص للنظام، وبالعمل على تقويته".

واعتبر الإمام الخامنئي أن "القوات المسلحة، من حيث تواجدها في سوح العلم والجهاد، مقروناً بالروح المعنوية والإيمان، تبعث على الفخر والإعتزاز"، مؤكداً أن "البلد والشعب الذي يمكنه أن يثبت استعداده ودفاعه المستميت من أجل الاستقلال وصيانة هويته ومبادئه وكيانه، يكون عزيزاً على الدوام".

وتابع سماحته "في عالم اليوم، حيث تحدد العلاقات بين الشعوب والبلدان على أساس قوة الحرب والسلاح، ويحاول المتغطرسون الهيمنة على مصائر الشعوب بقوة الحديد والنار، فإن الشعب الذي يثبت استعداده للدفاع سيكون مُصاناً من الضرر".

وتطرق الإمام الخامنئي الى الاستعداد الدفاعي لدى القوات المسلحة، بما فيها الجيش، وقال "إن هذا الإستعداد الدفاعي للقوات المسلحة، الى جانب التديّن والإيمان والتقوى، يكرس العزة للشعب الايراني، ولابد من صيانته"، ووصف جامعات الجيش بأنها "مركز للعلم والجهاد"، مضيفاً "إن هذه القوات المسلحة فريدة من نوعها في المنطقة والعالم من حيث تسلحها بالعلم واستعدادها للجهاد الايماني، ومثل هذه القوات المسلحة هي ثمرة للهمة العالية لشعب عقد عزمه الراسخ على رفع راية الإيمان والإسلام والدين".

يذكر أن قيادات عسكرية إيرانية كانت هددت الكيان الصهيوني بأن رد الجمهورية الإسلامية الإيرانية على أي هجوم سيكون بالغ الشدة، واعتبرت أن مفاعل ديمونة النووي جنوب فلسطين المحتلة سيكون من أسهل الأهداف للقوة الصاروخية الإيرانية، مشددة على أن القوات العسكرية اليوم على أهبّة الاستعداد للدفاع عن سيادة ايران، وسيكون ردها على أي تصعيد أو تهديد قوياً و مدمراً، وبشكل سيفاجئ الجميع .
10-تشرين الثاني-2011

تعليقات الزوار


استبيان