المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


نشاط الوزراء

فنيش بعد لقائه ميقاتي: نحن مع بقاء الحكومة وتنشيط عملها...ومجلس الوزراء هو الذي يقرر موضوع المحكمة



أشار وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية محمد فنيش، إلى أن جلسة مجلس الوزراء غدا في قصر بعبدا جرى تحديدها وجدول الأعمال تم توزيعه، ولا أعرف ما الذي سيحصل، أقولها بصراحة ووضوح، نافياً علمه بفحوى الاتصالات والمفاوضات التي يجريها رئيس مجلس النواب نبيه بري.
فنيش الذي زار رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في السراي الحكومي، أوضح بأن زيارته تأتي في إطار متابعة شؤون الوزارة، ونفى أن يكون وزراء تكتل "التغيير والإصلاح" قد أعلنوا مقاطعتهم جلسة الحكومة، مشيراً إلى أن الرئيس ميقاتي لا يزال على موقفه من تمويل المحكمة الدولية ونحن ما زلنا على موقفنا.
وحول امكانية استقالة الحكومة، أجاب فنيش "نحن نتمنى ألا تستقيل الحكومة، وان يقرر مجلس الوزراء كمؤسسة وان يصار الى إحترام دور المؤسسات"، مشدداً على "اننا مع بقاء الحكومة وتنشيط عملها واستكمال ما تقوم به واستكمال إنجازتها".
ولفت إلى أن موضوع التمويل مطروح على مجلس الوزراء وهو الذي يقرر، وعلى الجميع إحترام رأيه، وشدد على أن وزراء حزب الله سيحضرون غداً الجلسة، واعتبر أن هذه الحكومة هي اكثر كفاءة من أي حكومة اخرى بمقاربة الملفات المعيشية التي تهم كل مواطن، وهذا الشق المعيشي نتوافق مع مع تكتل "التغيير والاصلاح" بشأنه ونعمل سويا لتحقيقه عبر مشاركتنا في الحكومة لكن هذا يستدعي تفعيل عملها وليس رحيلها.
وعن تغييب ملف الشهود الزور، قال فنيش "لماذا يلقون اللوم علينا؟ هذا الملف هو من مسؤولية القضاء والمحكمة الدولية وهذا احد الأدلة عن عدم مصداقية هذه المحكمة، وان هذا الموضوع الذي وجه التحقيق بإتجاهات بعيدة عن الحقيقة لمدة اربع سنوات والحق الأذى والضرر، تعاطت معه المحكمة وكأن شيئا لم يكن"، مؤكداً أن هذا الملف لا يزال مطروحا، وفي الوقت المناسب سنعود لطرحه.
29-تشرين الثاني-2011

تعليقات الزوار

استبيان