المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


نشاط النواب

الموسوي: الإستمرار بالخطابات الموتورة يسهم في تعميق الإصطفافات وينتج الفتن


استنكر عضو كتلة الوفاء للمقاومة النّائب حسين الموسوي الحملة المستمرّة من قبل البعض في لبنان على سلاح المقاومة، معتبراً "الذين يشاغبون على هذا السلاح، مطالِبين تارة بإيجاد المخرج المناسب له، وأخرى بإعادة تموضعه، يعبّرون عن إلتزامهم مصالح الشّركات الأميركيّة والأطماع الإسرائيليّة بقصد أو غير قصد على حساب مصلحة الوطن وأبنائه في حرّيّتهم واستقرارهم ومصيرهم".
وخلال لقاء سياسي أمس ، قال الموسوي إنّ "الإستمرار بالخطابات الموتورة يسهم في تعميق الإصطفافات وينتج الفتن والقلاقل"، مذكّراً أصحابها بـ"ضرورة الإتّزان والعقلانيّة"، وداعياً "الذين يتلاعبون بغرائز اللّبنانيّين وعواطفهم إلى الكفّ عن الغشّ والإقلاع عن سياسة المغامرة والمقامرة".
وسأل الموسوي "كيف يكون لبنان قويّاً ، بل كيف يبقى عندما يسمح المخلصون بالإستماع إلى هذه الأصوات الدّاعية إلى الإستسلام للذّئاب الإسرائيليّة المتربّصة بهذا الوطن، ليلاً ونهاراً،برّاً وبحراً وجوّاً".
وشدد الموسوي على أن "قوّة لبنان هي في تعزيز قدراته وحماية وحدته الوطنيّة، ونبذ العدوّ ومقاومته، فلبنان وطن الجميع سيبقى في دائرة الإستهداف، وهذا ما يوجب علينا تأكيد منعتنا وقوّة شعبنا بجيشه ومقاومته".
وأشار في الختام الى أن "المستأجرين أوالمتطوّعين في وسطنا للتّطاول والإفتراء على حزب اللّه وحركة أمل وسوريا وإيران وفلسطين، مدعوّون إلى القليل القليل من الحياء، وأخذ العلم أنّ مجتمعنا الحيّ المقاوم يأسف على موت ضمائرهم ومروءتهم، ويعتبر أنّ بعض السّياسيّين المعادين هم أقلّ مجافاة للموضوعيّة، ولا يخرج من جلده كما يفعلون".

21-كانون الثاني-2012

تعليقات الزوار


استبيان