المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


نشاطات

الموسوي: إحباط العدوان الصهيوني لا يتم من خلال التخلي عن سلاح المقاومة إنما بزيادة قدراتها التسليحية والتدريبية


قال عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب نواف الموسوي خلال لقاء سياسي في بلدة عيتا الشعب الجنوبية "اننا لن نقبل بأن تأتي بعض الأصوات التي باتت وكلية محلية لأعمال المستعمر الخارجي لتلصق الأكاذيب والإفتراءات بالمقاومة التي قدمت التضحيات والدماء والتي لن تتواني في الدفاع عن شهدائها ومجاهديها"، مؤكداً أنه "لن يقدر أحد أن يحجب شمس الحقيقة الساطعة فالمقاومة هي تعبير أصيل عن إرادة أبناء هذه القرى وهي جزء أساسي من إرادة اللبنانيين الحرة".
واعتبر الموسوي أن "إحباط العدوان الإسرائيلي ومواجهته لا يتم من خلال التخلي عن سلاح المقاومة إنما بزيادة قدراتها التسليحية والتدريبية، والتي حققت الإنتصار عام 2006 وغيرت المعادلة في المنطقة بحيث بات لبنان المكان المستعصي على العدو بعد أن كان هذا العدو يستسهل شن الحرب على بلدنا".
ورأى الموسوي أن "من الإنجازات التي حققتها هذه المقاومة وفريقها أنها استطاعت من خلال تأليف حكومة وطنية جنّبت لبنان مغامرة كانت ستقوم بها حكومة من الفريق الآخر تضعه في قلب الآتون السوري، كما وقامت هذه الحكومة بإطلاق عملية تنفيذ مشروع الليطاني الذي تعطل لعقود طويلة بفعل التهديد الإسرائيلي تارةً وبفعل العرقلة الداخلية طوراً، وهذا المشروع قد وجد طريقه إلى البدء بالتنفيذ من خلال توقيع العقد الذي تم بالأمس والذي من شأنه أن يغير الوجهين الإقتصادي والإجتماعي للمنطقة ويطلق دورةً إنمائيةً ناشطةً فيها"، مطالباً "بحل سريع لأزمة الكهرباء التي يعاني منها الشعب اللبناني بمختلف أطيافه ومناطقه".
وأضاف الموسوي ان "من إنجازات الحكومة أيضا إنجاز المراسيم التطبيقية لقانون التنقيب عن البترول"، معتبراً أن "هذا القانون ما كان ليمر لولا الجهود الإستثنائية التي قام بها فريقنا السياسي مجتمعاً لا سيما رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس تكتل التغيير والاصلاح العماد ميشال عون". وقال "اننا ننتظر بدء لبنان في آذار بمسيره ليكون بلداً منتجاً للنفظ، ما يضيف إليه ميزةً خاصةً بحيث يصبح موضع إهتمامٍ ليس بسبب موقعه الجغرافي فحسب بل لكونه بات منتجاً للبترول ولا سيما الغاز الطبيعي".
22-كانون الثاني-2012

تعليقات الزوار


استبيان