المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


الإمام الخميني (قده)

في مثل هذا اليوم عاد روح الله الخميني إلى طهران:

                                      الايرانيون يحتفلون بالذكرى 33 لانتصار ثورتهم الاسلامية

طهران ـ حسن حيدر
عمت الاحتفالات جميع المناطق الايرانية احتفاءاً بذكرى عشرة الفجر، احياءً لليوم الذي مهد لانتصار الثورة الاسلامية. ففي مثل هذا اليوم وصل الامام الخميني الى ايران بعد سنوات قضاها في المنفى بين العراق وتركيا وفرنسا، وشكل هذا اليوم البداية الفعلية لسقوط نظام الشاه.

هي الذكرى الثالثة والثلاثين لانتصار الثورة عام تسعة وسبعين. حشود غفيرة حضرت الى مرقد مفجر الثورة الاسلامية الامام الخميني (قدس سره) جنوبي العاصمة طهران لتجديد العهد والميثاق مع قائد ألهم ملايين المستضعفين حول العالم وفجر أكبر ثورة شهدها العصر الحديث، ثورة حماها الشعب ودافع عنها .

في العام تسعة وسبعين وبعد ان غادر الشاه محمد رضا بهلوي ايران بداعي الاجازة، تسلم شاهبور بختيار رئاسة الحكومة واعلن عن تنفيذ إرادة الشعب الا ان الايرانيين كانوا قد حسموا خيارهم فهم يريدون آية الله الخميني قائدا لهم .

تحذيرات وتهديدات وجهت الى الإمام الخميني لعدم العودة إلا أن ذلك زاده اصرارا على العودة لربوع الوطن على الرغم من جميع المخاطر المحدقة والتهديدات بتصفيته خصواً أن الجيش والامن الشاهنشاهي كان ممسكا بالشارع وسط تظاهرات عارمة .

في الاول من شباط /فبراير وعند الساعة التاسعة وثلاثة وثلاثين دقيقة صباحا، حطت طائرة تابعة للخطوط الجويّة الفرنسية في مطار مهرباد وعلى متنها روج الله الموسوي الخميني وبعض القيادات التي كانت معه في المنفى. الطائرة قدمت من من العاصمة الفرنسية باريس، وشكل وصول الامام الخميني مفاجاة للعالم ولحكومة الشاه التي هددت باسقاط الطائرة عند دخولها الاجواء الايرانية، الا ان ضباط سلاح جو لم ينفذوا الأوامر وواكبوا طائرة الإمام الى المطار وهو ما شكل ضربة قوية لجهود تصفية الامام وسجل اول انشقاق كامل لقوة مسلحة حيث اعلن ضباط القوة الجوية الولاء للامام الخميني والثورة.

فور وصول الامام الخميني الى طهران كانت اضرحة الشهداء في بهشت زهراء أول محطة له ومنها اطلق خطابه الاول الذي وعد باسقاط حكومة بختيار وتشكيل حكومة يريدها الشعب، وبعدها عاش الايرانيون والقائد العائد عشرة ايام تحت حديد ونار حكومة الشاه حتى صباح الحادي عشر من شباط /فبراير حيث اعلن بيان في الاذاعة الرسمية انتصارالثورة وسقوط الشاه.









01-شباط-2012
استبيان