المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


عمليات نوعية

اقتحام موقع بئر كلاب وفخ المقاومة الإعلامي بتاريخ 27/2/1998


بتاريخ 27/2/1998 تمكنت المقاومة الإسلامية من تحقيق إنجاز استخباراتي وميداني جديد حيث استطاعت اقتحام موقع بئر كلاب أثناء تمركز قوات من وحدة المظليين في جيش الاحتلال بشكل سري بعد إخراج عناصر الموقع اللحديين منه، حيث هاجم المجاهدون البوابة الرئيسية والجهتين الشمالية والغربيـة والدشم والتحصينـات الواقعة إلى جنوب الموقـع، وقد دخل المقاومون إلى الموقع وطهّروه وسيطروا عليه لبعض الوقت قبل أن يغادروه ويزرعوا على دشمه رايات حزب الله، كما هاجمت المقاومة في الوقت نفسه مواقع الرادار، بلاط، القلعة، الدبشة، سجد، كسارة العروش وموقع التلة الصخرية، وعند محاولة العدو استقدام تعزيزات إضافية إلى الموقع تصدى لها المجاهدون ودمروا آلية عسكرية على بعد 200 متر من مثلث بئر كلاب، ونتج عن العملية وقوع إصابات في صفوف العدو، اعترف منها بجرح 4 جنود، وأحدهم بحال الخطر.
ووزعت المقاومة الإسلامية شريطاً مصوراً عن سير عملية الاقتحام، وادّعى قائد وحدة الارتباط في جيش الاحتلال "إيرز غورشتاين" أن المقاومين لم يدخلوا الموقع، إلا أنه وقع في فخ إعلامي ومعلوماتي نصبته المقاومة الإسلامية لقيادات الاحتلال حيث عادت المقاومة ووزعت عقب مزاعم "غورشتاين" مشاهد إضافية تبين دخول المقاومين إلى عمق الموقع لتفند الادعاءات الصهيونية التي هدفت إلى رفع معنويات الجنود المنهارة. وأصدرت المقاومة الإسلامية بياناً جاء في تفاصيله:"..يبدو أن غورشتاين لم يعتبر مما جرى سابقاً فوقع في الفخ نفسه الذي سقط فيه جيش العدو أول مرة عندما نفى نهاراً دخول المقاومين إلى موقع الدبشة ورفع علم حزب الله، فكذّب شريط الفيديو الذي عرض مساءً ادعاءاته، ومرة ثانية عندما انتظر سلفه أميتاي عرض شريط فيديو أولي من بعيد مساءً عن اقتحام موقع سجد بتاريخ 12/5/1998 فاطمأن إلى إمكانية نفي دخول المقاومين للموقع بسبب عدم وضوح الصورة، فأثبتت عدسات المقاومين كذبه في اليوم التالي بعرض شريط فيديو مصوّر داخل موقع سجد وقد داسته أقدام المجاهدين.. و(اليوم) التزم العدو الصمت على مدى يومين حيث اطمأن إلى أن ما عرض على شاشة تلفزيون "المنار" لا يعدو كونه مشاهد بعيدة مصورة من الخارج فادّعى أنها مشاهد لهجوم قديم تم قبل أشهر، إلا أن عرض مشاهد تم تصويرها لتحركات العدو وعملائه داخل موقع بئر كلاب قبل يوم واحد من دخول المجاهدين إليه، ثم مشاهد الاقتحام وزرع رايات حزب الله في أرجائه تصيب العدو وقادته مجدداً بعار الهزيمة..".
ووزعت المقاومة الإسلامية مشاهد الاقتحام التي بثها أيضاً تلفزيون المنار، وكرّم الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله سرية من المقاومين الذين نفذوا عملية اقتحام موقع بئر كلاب، وقدّم بالمناسبة "درع الهادي" لمجموعة الاقتحام ونسخاً من القرآن الكريم للمجموعات الأخرى، وخصّ بالتكريم مصوّري الإعلام الحربي، وتخلل الاحتفال مأدبة على شرف المجاهدين حضرها رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب السيد ابراهيم أمين السيد ومسؤول منطقة الجنوب في حزب الله الشيخ نبيل قاووق والمسؤول السياسي لمنطقة الجنوب الشيخ محمد كوثراني والمسؤول الإعلامي المركزي المهندس نايف كريم، وبارك السيد نصر الله للمجاهدين هذا الإنجاز، وشكرهم على إهداء هذه العملية لروح الشهيد السيد هادي حسن نصر الله، وأثنى على الشهيد حسن حرب لجرأته وبسالته في هذه العملية من الناحيتين العسكرية والمعنوي، كما أثبتت هذه العملية قدرة المقاومة على إرباك قوات العدو البرية والجوية وبطلان ادعاءاته حول التنسيق الميداني بينها، وأكد سماحته على أهمية الصورة التي تنشرها المقاومة الإسلامية لتوثيق عملياتها.

14-حزيران-2012

تعليقات الزوار


استبيان