المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


عمليات نوعية

كمين مركبا بتاريخ 28/5/1998


بتاريخ 28/5/1998 كمنت مجموعة من القوات الخاصة في المقاومة الإسلامية لقوة صهيونية تابعة للواء "غولاني" في المنطقة ما بين مقر كتيبة الدواوير وموقع العباد على بعد 50 متراً من الحدود اللبنانية – الفلسطينية، ولدى وصول القوة الصهيونية إلى نقطة المكمن فجر بها المقاومون عبوة ناسفة وهاجموها بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، وذكرت إذاعة العدو أن الدورية كانت دخلت لتوها إلى فلسطين المحتلة، كما نقلت عن قائد فرقة الجليل في جيش الاحتلال العميد "آفي إيتام" أن مجموعات أخرى من الجنود الإسرائيليين مرت فوق مكان العبوة دون أن تنفجر بهم، مما يعزز الاعتقاد بأن العبوة كانت تحت سيطرة المقاومين، وأن مجموعة المقاومة كانت تراقب القوة الصهيونية بشكل دقيق عن قرب إلى حين التفجير، وقال: "إن هذا الحادث خطير جداً، ليس بسبب خسائرنا البشرية فحسب، بل لأن رجال حزب الله وصلوا بكل هدوء إلى الحدود".
واعترف متحدث باسم جيش الاحتلال بسقوط قتيلين برتبة رقيب وإصابة جنديين آخرين بجروح في انفجار عبوة ناسفة على بعد 50 متراً من الحدود الفلسطينية، وأوضح المتحدث أن القتيلين هما الرقيب أول "يهودا سالم" (20 عاماً من بيت مشيمش)، والرقيب أول "ابراهيم ليمواي" من القدس، وذكرت وكالات الأنباء أن عدد الجرحى الإسرائيليين ثلاثة.
وقالت إذاعة العدو إن الحادث أثار قضية التعاون بين سكان المنطقة المحتلة وحزب الله، فيما لم يستبعد "إيتام" أن يتعاون بعض الجهات مع حزب الله، وأشار مصدر في ميليشيا العملاء أن العشرات من أبناء بلدتي حولا ومركبا خضعوا للتحقيق للاشتباه بأنهم قدموا المأوى والمساعدة إلى منفذي العملية.
14-حزيران-2012

تعليقات الزوار


استبيان