المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


الإمام الخامنئي (دام ظله)

الإمام الخامنئي استقبل المشاركين في مؤتمر الوحدة


أكد الإمام السيد علي الخامنئي، الثلاثاء، أن "الأعداء يحاربون الصحوات الاسلامية من خلال النعرات الطائفية وإيجاد الخلافات بين المسلمين"، وحذّر الإمام الخامنئي من "خطر بث الفرقة وإثارة النعرات الطائفية بين أبناء الأمة الإسلامية"، ونبّه إلى أنه "إذا استطاع الأعداء إشعال نيران الفرقة الطائفية فمن الصعب جداً إخمادها".



وخلال استقباله المشاركين في المؤتمر الدولي للوحدة الاسلامية في طهران، الذي اختتم أعماله مساء الاثنين، شدد الإمام الخامنئي على أن "بث الخلاف والعداء بين ابناء الامة الاسلامية يعتبر اليوم اهم وسيلة لدى العدو لمواجهة الصحوة الاسلامية"، وأشار إلى أن "أي تحرك يرمي الى إثارة الخلافات بين الشعوب الاسلامية او زعزعة الإستقرار داخل الدول الاسلامية، ليس الا بمثابة اللعب في ساحة العدو"، وأضاف الإمام الخامنئي أن "إشعال نيران الفرقة يتيح الفرصة للأعداء لتمرير مشاريعهم وأجنداتهم"، وعدد الأزمات التي يعاني منها العالم الإسلامي من "ما يحدث في سوريا من إقتتال بين أبناء الشعب الواحد"، إلى "إسكات الشعب البحريني المظلوم، وكذلك اثارة التناحر الداخلي في مصر".



ودعا الإمام الخامنئي إلى "ضرورة الإهتمام بمفهوم الوحدة"، ولفت إلى أن "الشعوب الاسلامية استفاقت اليوم وهي قادرة على قول كلمتها في مواجهة القوى‌ الاستكبارية"، وأوضح الإمام الخامنئي أنه "في حال انهمك المسلمون بالخلافات فيما بينهم فسيغفلون القضية الفلسطينية ومقارعة الغرب والاميركان"، واعتبر أن ا"لسبيل الأمثل لمواجهة مؤامرة الاعداء الرامية لاثارة الفرقة هو الوحدة بين أبناء الأمة الإسلامية، وحث النخب في البلدان الإسلامية على ترسيخ مفهوم الوحدة والإهتمام به لإجهاض هذه المؤامرة"، وانتقد الإمام الخامنئي "التدخل الغربي في منطقة شمال أفريقيا"، معتبراً أن الغرب "بدأ يمضي بمخطط جديد في هذه المنطقة لفرض سيطرته مجدداً على حياة وموارد شعوبها". 


29-كانون الثاني-2013
استبيان