المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


الإمام الخامنئي (دام ظله)

مؤتمر العلماء والصحوة الإسلامية يلتئم في طهران


انطلقت في العاصمة الإيرانية طهران أعمال مؤتمر العلماء والصحوة الإسلامية لبحث قضايا العالم الإسلامي، وبينها قضية فلسطين والفتن الطائفية والازمة السورية.

هذا وافتتح قائد الثورة الإسلامية في إيران سماحة آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي المؤتمر الذي يشارك فيه أكثر من ستمئة وثلاثين عالماً ومفكراً من 82 بلداً من العالم.

وفي كلمة له اعتبر السيد الخامنئي أن الإختلاف والتفرقة هما من المخاطر الأساسية التي تهدد الصحوة الإسلامية،محذّراً من المكائد والفتن التي تحاك ضد الأمة الإسلامية.

ورأى السيد الخامنئي أن الإستعمار يريد تصوير ما يجري في المنطقة وكأنه نزاع شيعي - سني وهو ليس كذلك، مشيراً إلى أن هناك وسائل إعلام عميلة كانت السبب في الحرب المدمرة في سورية وإيجاد أرضية لفتنة مذهبية في المنطقة.


وفي الشأن الفلسطيني شدّد السيد الخامنئي على ضرورة الوقوف ضد مطامع العدو الإسرائيلي الغاصب، لافتاً إلى أن الجميع يتفق على مواجهته، واعتبر أن كل من يرفض شعار نجاة الشعب الفلسطيني وتحرير فلسطين هو متهم ولا يمكن تصنيفه في صفوف المقاومة.

وأكد السيد الخامنئي أن بناء الحضارة الإسلامية لا يعني أن معاداة الغرب، لافتاً إلى أن "هناك دول تتدخل في شؤوننا وتهددنا في مقدمتها أميركا ويجب علينا أن لا نتأثر بها".

ودعا السيد الخامنئي للإبتعاد عن التبعية للقوى المستكبرة، وحثّ جميع البلدان على كسر الإحتكار العلمي والإقتصادي للقوى المتغطرسة.

وإذ رأى أن الحضارة يجب أن تكون مبنيّة على الأخلاق والدفاع عن المظلومين والقيم الإنسانية، حثّ السيد الخامنئي علماء الدين على رسم خريطة واضحة المعالم وصولاً نحو حضارة إسلامية تحدّد أساليب الأعداء التآمرية كيفية التصدّي لها، مؤكداً أن الصحوة الإسلامية تزعج الأعداء وأولئك الذين يعارضون القيم الإنسانية.

هذا وستعقد اللجان المتخصصة والمكونة من علماء الدين من مختلف المذاهب الإسلامية جلساتها للبحث في آفاق وتحديات الصحوة الإسلامية والمقاومة والمقدسات والفتنة المذهبية والتخويف من الإسلام.

ویشارك فی هذا المؤتمر علماء من مختلف الدول والمذاهب الى جانب ناشطين "سلفيين" وجماعات اخرى لطرح وجهات نظرهم في جلسات تخصصية، كما سيتناول المؤتمر الأزمة السورية حيث سيعقد العلماء والمفكرون اجتماعات عامة لمناقشة اخر مستجدات الساحة السورية.

يشار الى ان المؤتمر يتم تغطيته من قبل 400 مراسل داخلي وخارجي يمثلون 250 وسيلة اعلامية.
29-نيسان-2013
استبيان