المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


الإمام الخامنئي (دام ظله)

الامام السيد علي الخامنئي:




أصدر آية الله العظمى الامام السيد علي الخامنئي بياناً إثر الملحمة السياسية التاريخية التي سطرها الشعب الايراني في الانتخابات الرئاسية الحادية عشرة والانتخابات البلدية، مؤكداً أن الفائز الرئيسي في هذه الانتخابات هو الشعب وأن أجواء التنافس انتهت وعلى الجميع العمل لتحقيق التطلعات السامية للنظام الاسلامي.

وأشار الامام الخامنئي في بيانه الى الحضور المكثف والباهر لأبناء الشعب الايراني المؤمن والغيور في ساحة الملحمة السياسية، واصفاً هذا التواجد بأنه مؤشر على النمو المطرد للشعور السياسي والتمسك بنظام سيادة الشعب الدينية، ومؤشر على إبطال سحر الساحرين والأعداء الحاسدين.

وأكد الامام  الخامنئي أن الفائز الحقيقي في الانتخابات الأخيرة هو الشعب الايراني الذي خطى خطوة راسخة بحول الله وقوته ورسم صورة ناصعة عن إرادته الصلبة وكشف عن وجهه المفعم بالحيوية والنشاط والأمل والايمان.



وهنأ القائد الشعب الايراني والرئيس المنتخب حسن روحاني منوهاً الى بعض النقاط التي يجب إيلاء الاهتمام بها حيث قال:

1 - الآن وبعد أن انتهت الملحمة السياسية بانتصار الشعب والنظام الاسلامي فإن أجواء التعاون والوئام يجب أن تحل محل أجواء التنافس التي سادت البلاد خلال الايام والاسابيع الاخيرة. وعلى أنصار المرشح الفائز وسائر المرشحين أن يقطعوا الطريق أمام ضامري السوء عبر التحلي بالصبر والرصانة والفطنة في أقوالهم وأفعالهم.

2 - الرئيس المنتخب هو رئيس الشعب بأكمله. ولذلك على الجميع مساعدة ودعم رئيس الجمهورية وزملائه في الحكومة بصدق وإخلاص لتحقيق التطلعات السامية التي وعد بتحقيقها وتحمل عبء مسؤوليتها.

3 - الآن وبعد اسابيع من النقاشات، وصل دور العمل والاقدام. الرئيس المنتخب وإلى حين تصدي منصبه بشكل رسمي أمامه فرصة قيمة ينبغي أن يستغلها لتمهيد الأرضية الى الاعمال التي يحتاج اليها حين تصديه لمسؤولية الرئاسة.

4 - ان تحقيق الملحمة الانتخابية كان أمراً مستحيلاً بدون مشاركة ومنافسة وجهود سائر المرشحين الرئاسيين. ولذا أشكر جميع الذين تواجدوا في الساحة وبذلوا جهوداً مضنية لتسطير هذه المنافسة الملحمية.

5 - أشكر جميع أبناء الشعب الايراني الذي خلق هذه الملحمة الخالدة لاسيما المراجع العظام والعلماء الأعلام والنخب الجامعية والسياسية والثقافية التي ساهمت في تحفيز المواطنين وقامت بدور قيم في هذا المجال، وكذلك القائمين على إجراء الانتخابات الرئاسية والبلدية لاسيما وزارة الداخلية ومجلس صيانة الدستور اللذين تحملا عبء هذه المسؤولية الجسيمة وأدوا الأمانة على أفضل وجه.

كما أشاد آية الله العظمى الامام السيد علي الخامنئي بشكل خاص بدور الجهاز الإعلامي الوطني الذي عكس بشكل صادق وصريح توجهات وأفكار وأهداف المرشحين الرئاسيين وتداول السلطة بفضل إبداعه الفني أمام مرأى ومسمع العالم.
16-حزيران-2013
استبيان