المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


شهداء شهر تشرين الأول

الشهيد نضال علي الهق


بطاقة الشهيد:

الاسم: نضال علي الهق.

الاسم الجهادي: أبو مهدي.

مكان وتاريخ الولادة: الهرمل / حي الحارة – 12/5/1965.

الوضع الاجتماعي: متأهل وله ابنة.

المستوى العلمي: جامعي هندسة ديكور.

مكان وتاريخ الاستشهاد: ياطر – 29/9/1987.

نبذة عن حياة الشهيد:

وُلد الشهيد نضال علي الهق بتاريخ 12/5/1965 في بيروت بمنطقة تل الزعتر، وينتسب بالأصل إلى بلدة الهرمل البقاعية حي الحارة في بيئة آمنت بأنّ الجهاد واجب على الجميع.

تميّز الشهيد بطفولة هادئة جداً، واجتهاد وتفوّق في مراحل دراسته الأولى. كان نضال شديد الجمال ويحمل ملامح غربية.

شهِدَ نضال مجزرة "تل الزعتر" ومعاناة الفلسطيني فكان يقف على سطح المنزل وبقبضة يده الصغيرة، يهتف: "فداكِ يا فلسطين"، وكان حينها لا يتجاوز الثمانية من عمره.

التزم الشهيد الصلاة والصيام قبل سن التكليف، فقد كان مواظباً على صلاة الليل، كذلك كان يصوم نهاري الاثنين والخميس من كل شهر.

كان القرآن رفيق دربه أينما ذهب. وقد التحق الشهيد بحوزة "صدّيقين" حيث كان يقرأ المجالس الحسينية هناك بصوته الجميل الحنون، إضافةً الى أنه كان يتابع سلسلة من المحاضرات للشيخ أيمن همدر، في مسجد الإمام المهدي "عجّل الله تعالى فرجه الشريف" في منطقة "الغبيري"، وكذلك كان يُحيي الشعائر الإسلامية من خلال مشاركته في الاحتفالات والمسيرات.

تنقّل الشهيد في عدّة مدارس حتى أنهى المراحل الدراسية والتي تميّزت بتفوّقه فيها، ثم التحق بـ"الجامعة اللبنانية" حيث أنهى دراسته باختصاص "هندسة الديكور" الذي عمل به فيما بعد إلى جانب عمله الجهادي.

كان الشهيد باراً بوالديه عطوفاً عليهما، رؤوفاً بأشقائه، أخلاقه حسنة وكذلك طباعه، متواضع مع الجميع، وكذلك محباً لأهل بلدته، مهتماً بمساعدة الفقراء منهم، زاهداً في مباهج الدنيا، كتوماً فيما يخص عمله الجهادي.

انخرط الشهيد نضال في صفوف المقاومة في أوائل الثمانينات، وقد خضع للعديد من الدورات وهو في السادسة عشرة من عمره، وقد شارك في العديد من المهام الجهادية والنوعية والتي كان آخرها في "برعشيت".

بتاريخ 29/9/1987، قام الشهيد ورفاقه المجاهدين بتنفيذ عملية على موقع "برعشيت"، وقد نجحوا بتحقيق أهداف هذه العملية، وهم في طريق العودة منها تعرّضوا للقصف من قِبل طيران العدو الغاشم، الأمر الذي أدّى إلى استشهاد أحد رفاقه، فحاول الشهيد نضال إنقاذه وإسعافه. وبينما هو كذلك، أغار الطيران الحربي للمرة الثانية على المكان، فاستشهد نضال في "وادي الشهداء" ما بين "كفرا" و"ياطر".

وبعد مُضي ستة عشر ساعة على استشهادهم استطاع المجاهدون سحب الجثامين الطاهرة من أرض المعركة.

شُيِّع الشهيد في موكب مهيب إلى بلدته "الهرمل" وقد أدّى عليه الصلاة أمين عام حزب الله الشهيد السيد عباس الموسوي، وتمّ دفنه في ثرى جبانتها.

29-تشرين الأول-2013

تعليقات الزوار


نور الزهراء

الحمدلله

يحق لنا الفخر بامثالك يا ابو مهدي
2013-10-30 10:48:02
استبيان