المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


شهداء شهر كانون الثاني

الشهيد مصطفى علي أمهز


بطاقة الشهيد:

الاسم: مصطفى علي أمهز.

الاسم الجهادي: دماء.

مكان وتاريخ الولادة: الهرمل – 5/4/1974.

الوضع الاجتماعي: متأهل وله ولدان.

المستوى العلمي: المرحلة المتوسطة.

مكان وتاريخ الاستشهاد: تقاطع مار مخايل – 27/1/2008.


نبذة عن حياة الشهيد:

وُلد الشهيد مصطفى علي أمهز بتاريخ 5/4/1974، في مدينة الهرمل البقاعية، وسط أسرة مؤمنة وميسورة، وشهد في طفولته أجواء انتصار الثورة الإسلامية المباركة في إيران.

أنهى المرحلتين الابتدائية والمتوسطة في مدرسة التقدّم الرسمية في مدينة الهرمل، التحق بمهنية الهرمل الرسمية ودرس فيها اختصاص إلكترونيك.

التزم قبل سنِّ التكليف، وكان من روّاد المسجد، وتشرّف بزيارة الإمام الرضا (ع) في عام 2004، وحجّ بيت الله الحرام في عام 2005.

عمل الشهيد في مهنة صيانة الإلكترونيات إلى جانب عمله كمسعف في الهيئة الصحية الإسلامية.

كان باراً بوالديه، يساعد والده في تصنيع الحجارة أيام إجازته، وعلى علاقة وطيدة جداً بوالدته وأشقائه.

انتسب إلى كشافة الإمام المهدي (عجّل الله تعالى فرجه الشريف) كمدرِّب للإسعافات الأولية، وكمسعف في منطقة العاصي في بعلبك، ثم انضم إلى الإسعاف الحربي، وخضع لعدَّة دورات ثقافية وجهادية.

شارك في عدَّة مهمات جهادية وعمليات نوعية، كاقتحام موقع الرادار الصهيوني – اللحدي.

كان له شرف المشاركة في حرب تموز عام 2006، بعد أن طُلب منه التوجّه إلى مشروع الطيبة لمعالجة ورعاية عدد من المجاهدين الذين جُرحوا في المواجهات، وقد انطلق إلى الجنوب حتى وصل إلى مكان يصعب فيه التنقّل حتى راجلاً بسبب التحليق المكثــّف للطيران والغارات والجسور المدمرة والطرقات المقطوعة؛ رغم ذلك مضى نحو الطيبة سيراً على أقدامه مدة ثلاثة أيام، وقد عبّر عن نفسه بأن واسى الإمام الحسين (ع) بعطشه طيلة هذه الأيام الثلاثة. وشعر بارتباطه الحقيقي بالحسين الشهيد (ع)، وبمدرسته الكربلائية.

أحبَّ الشهيد عمله في الإسعاف الحربي وأتقنه بدقة ومهنية عالية.  وهو حائز على تنويه سماحة السيد حسن نصر الله (حفظه المولى).

أُصيب الشهيد في العدوان الإسرائيلي على لبنان في تموز 1993، "تصفية الحساب".

استُشهد أثناء قيامه بواجبه الجهادي، عند تقاطع مار مخايل في مدينة بيروت، بعد إصابته برصاصات من جهة القلب.

شُيِّع وووري الثرى في روضة شهداء الهرمل بتاريخ 28/1/2008.

03-شباط-2014

تعليقات الزوار


Malak Amhaz

اعتليت عرش الشهادة بكل شرف وعزة وبأشرف موقف فارقت روحك جسدك وانت تقوم بأسمى الأعمال ألا وهو انقاذ ارواح المصابين برصاص اعداء الوطن ومخربي الوطن الذين كرهوا اسعافك لهم فقرروا قتلك ليتسنى لهم اكمال مخططهم اللعين
2016-11-19 22:21:52

ابو صابر العلملي

رحمك الله يا اخي مصطفى وجعل مثواك الجنة هنيئا لك الشهادة يا حج دماء وسامحك الله
2016-07-29 14:16:48
استبيان