المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


شهداء شهر أيلول

الشهيد حسن علي بافلاني


بطاقة الشهيد:

الاسم: الشهيد حسن علي بافلاني

البلدة: ميفدون

العمر: 25 سنة

تاريخ الإستشهاد: 3-9-1989

وصية الشهيد:

 

 

 بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليك يا رسول الله (ص).

السلام على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(ع).

السلام على الأئمة المعصومين (ع) ورحمة الله وبركاته.

السلام عليك يا سيدي يا أبا عبد الله.

السلام عليك يا مظلوم.

السلام عليك يا عطشان.

السلام عليك يا مذبوحاً من القفا.


سيدي، لقد سئمت الحياة بعيداً عنك، أتراك تتعرّف عليّ يا سيدي، أم أن ذنوبي ستحجبني عنك؟...

السلام عليك يا مولاي يا مهدي، يا من ترنوا إليك قلوب المستضعفين، إلى متى الانتظار يا سيدي، أتراني أقاتل بين يديك أم أني لست أهلاً لأن أكون جندياً عندك سيدي؟ فداك روحي ودمي، ماذا أقول عن شوقي إليك، أم ماذا أقول عما يحلّ بنا وأنت البعيد القريب؟ لقد اجتمع أئمة الكفر برمتهم علينا، وأرادوا أن يطفئوا نور الله ولكن الله متم نوره ولو كره المشركون.

سيدي!... لقد طال الانتظار، وأظن بأن القتل سيحول بيني وبينك، أرجوك يا سيدي، أرجوك أخرجني من قبري لأقاتل وأستشهد بين يديك.

السلام على قائدي الإمام الخميني العظيم.

يا سيدي، أعلم أن استشهادي بأمرٍ منك يعادل استشهادي بين يدي الأئمة المعصومين (ع) ، لأنك تقوم مقامهم في زمن يغيب فيه الحجّة(عج) بانتظار الإذن بالظهور، تمنيت لو أستطيع أن أبارك نظري برؤيتك المباركة الطيبة، ولكن حالت الدنيا بيني وبين ذلك، وأرجو من الله تعالى أن يعوضني بذلك أن أكون من المحشورين معكم يوم القيامة فوالله إن ذلك يفوق الدنيا وما فيها.

السلام على شهداء الإسلام الأحياء المرزوقين، أما بعد...

إخواني: والله لقد قدمت إلى هذا المكان (مليتا - صافي – اللويزة) وفي نفسي هدف واحد هو أن أكون قريباً من ألد أعداء الإنسانية اليهود، وأن أحظى بلقاء الإخوة المجاهدين في المقاومة الإسلامية، ولكن العملاء المأجورين والمضللين أبوا إلاّ أن يلاحقوا المجاهدين حتى في مواقع المواجهة مع إسرائيل، وأرادوا إزاحتهم من مواقعهم لخدمة إسرائيل وأمريكا وعملائهما، فوجدت بأنه من الضروري أن أدافع عن المؤمنين، لأن وجود هؤلاء يمثّل الإسلام، ويجب أن يبقى الإسلام قوياً عزيزاً خاصة في مواجهة إسرائيل، واعلموا بأنني إذا استشهدت فإني على يقين تام من ضرورة الوقوف بوجه هؤلاء الجهلة، القتلة المنافقين إذا ما هددوا الإسلام.

إخواني: أوصيكم بتقوى الله وباتباع الإمام الخميني(حفظه الله)، والدعاء له بطول العمر، وبالتعرّف على كتبه وأفكاره، لأنها منحدرة من أفكار الأئمة (ع).

زوجتي الوفية المخلصة: ماذا أقول لك؟ لقد جاء الفراق سريعاً، ولكن ماذا لو علمت بأن لقاء الآخرة لا ينتهي؟ اصبري واحمدي الله أن جعلك زوجة شهيد استشهد دفاعاً عن الإسلام.

والدي، إخوتي: إياكم وتأييد المنافقين، إياكم والسكوت عن ظلم المؤمنين، إياكم وعدم نصرة المستضعفين، إياكم والبعد عن الإمام الخميني وأبنائه في أمة حزب الله في لبنان.

والدتي: أوصيكِ بالصلاة والحجاب الجيد والدعاء وعدم البكاء والنواح عليّ.

أعزائي جميعاً: سامحوني، إذا أخطأت بحقكم، وأستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

 

 

 

الوصية بتاريخ: الجمعة 13/10/1988م

 

 

03-أيلول-2014

تعليقات الزوار


سید محمد

السلام على شهداء الإسلام الأحياء المرزوقين،

أنا في الحب نحب الشهادة شهادة جنبا إلى جنب مع تدمير العدو
2016-09-08 20:55:26
استبيان