المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


شهداء الدفاع المقدس

مواكب العز في صريفا والمنصوري والناقورة

حزب الله وأهالي الجنوب شيعوا ثلة من الشهداء

.. إلى الأرض نعود، كأسراب السنونو التي تعشعش قي قناطر المقام، وعلى ضفاف الفرات ننصب الخيام، استعداداً للقادم القائم(عج)، ولا نبالي أوقعنا على الموت أم وقع الموت علينا.
كوكبة جديدة من شهداء الدفاع المقدس عادت جثامينها إلى أرض الوطن لتحط في ترابه آخر محطات الرحلة الدنيوية، مفتتحة بداية العروج.


صريفا
شيّع حزب الله في بلدة صريفا الجنوبية الشهيد المجاهد محمد بسام نجدي (كفاح) نجل الشهيد بسام نجدي الذي استشهد أثناء تأديته واجبه الجهادي، وذلك بمسيرة حاشدة انطلقت من أمام منزل الشهيد، شارك فيها عدد من القيادات الحزبية وشخصيات وفعاليات اجتماعية وبلدية وحشد من أبناء البلدة وعدد من القرى والبلدات المجاورة.


على أكتاف الرفاق

وجابت مسيرة التشييع شوارع البلدة تتقدمها سيارات الإسعاف التابعة للهيئة الصحية الإسلامية والفرق الكشفية، وقد ردد المشاركون اللطميات الحسينية والزينبية، وأطلقوا الهتافات والصرخات المنددة بأميركا و"إسرائيل" والتكفيريين.


,, وإلى المثوى الاخير

وأقيمت مراسم تكريمية للشهيد على وقع عزف موسيقى كشافة الإمام المهدي (عج)، حيث تولّت ثلة من المجاهدين حمل النعش الذي لُفَّ بعلم حزب الله، كما أدّت فرقة عسكرية من المقاومة العهد والقسم للشهداء بالمضي على درب الجهاد والمقاومة، ثم أقيمت الصلاة على جثمان الشهيد الطاهر بإمامة إمام البلدة الشيخ يوسف كمال الدين، ليوارى بعدها في ثرى جبانة البلدة إلى جانب من سبقه من الشهداء.

المنصوري
وشيّع حزب الله وأهالي بلدة المنصوري الشهيد المجاهد دياب محمد زبد (أبو جواد) الذي استشهد أثناء تأديته واجبه الجهادي، حيث انطلق موكب التشييع من أمام منزل الشهيد، وردد المشاركون اللطميات الحسينية والزينبية، وأطلقوا الهتافات والصرخات المنددة بأميركا و"إسرائيل" والتكفيريين، وتولت ثلة من المجاهدين حمل النعش الذي لُفَّ بعلم حزب الله، كما أدّت فرقة عسكرية من المقاومة العهد والقسم للشهداء بالمضي على درب الجهاد والمقاومة، ثم أقيمت الصلاة على جثمان الشهيد الطاهر بإمامة رئيس لقاء علماء صور الشيخ علي ياسين، ليوارى بعدها في ثرى جبانة البلدة إلى جانب من سبقه من الشهداء.

الناقورة


والد الشهيد متحدثاً

.. والعائلة في استقبال الشهيد العائد
والى الناقورة التي شيّع أهلها وحزب الله الشهيد المجاهد جميل محمد مليجي (محمد جواد) بعد استعادة جثمانه الطاهر، وذلك بمسيرة حاشدة انطلقت من أمام منزل الشهيد، حيث جابت مسيرة التشييع شوارع البلدة تتقدمها سيارات الإسعاف التابعة للهيئة الصحية الإسلامية والفرق الكشفية، وقد ردد المشاركون اللطميات الحسينية والزينبية، وأطلقوا الهتافات والصرخات المنددة بأميركا و"إسرائيل" والتكفيريين، كما أدّت فرقة عسكرية من المقاومة العهد والقسم للشهداء بالمضي على درب الجهاد والمقاومة، ثم أقيمت الصلاة على جثمان الشهيد الطاهر بإمامة السيد عبد المجيد الزين، ليوارى بعدها في ثرى جبانة البلدة إلى جانب من سبقه من الشهداء.
10-آذار-2016

تعليقات الزوار


استبيان