المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


بيانات

السيد ذوالفقار شهيداً.. بانفجار كبير قرب مطار دمشق


مصطفى بدر الدين شهيداً بعد حياة حافلة بالجهاد والأسر والجراح والإنجازات النوعية الكبيرة
قائد عاملي آخر يلتحق بركب الشهداء مؤمناً صابراً محتسباً وفي يوم جريح المقاومة الإسلامية يوم ولادة أبي الفضل العباس (ع)، إنه الحاج السيد مصطفى بدر الدين (السيد ذو الفقار) وقد أصدر حزب الله بياناً زف فيه الشهيد القائد وألحق ببيان توضيح، وهنا نص البيانين:
بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى: "من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا"
صدق الله العلي العظيم

قال قبل شهور: لن أعود من سوريا إلا شهيداً أو حاملاً راية النصر. إنه القائد الجهادي الكبير مصطفى بدر الدين (ذو الفقار). وها هو اليوم عاد شهيداً ملتحفاً راية النصر الذي أسّس له عبر جهاده المرير في مواجهة الجماعات التكفيرية في سوريا والتي تشكّل رأس الحربة في المشروع الأميركي الصهيوني في المنطقة.

وبعد حياة حافلة بالجهاد والأسر والجراح والإنجازات النوعية الكبيرة يختتم السيد ذو الفقار حياته بالشهادة، ويلتحق بقافلة الشهداء القادة رضوان الله عليهم، ومنهم رفيق دربه وجهاده وحبيب عمره الشهيد القائد الحاج عماد مغنية (رحمه الله).

إنها المقاومة، تكبر بقادتها وهم أحياء وتتشامخ بهم وهم شهداء، وعند الله تعالى نحتسب شهيدنا القائد، ونسأله عزّ وجلّ أن يمنّ عليه بالرحمة الواسعة والنعيم الدائم.

حزب الله
كما ألحق حزب الله بيانه الاول بالبيان التالي:
واستكمالاً لبياننا السابق، تفيد المعلومات المستقاة من التحقيق الأولي أن انفجاراً كبيراً استهدف أحد مراكزنا بالقرب من مطار دمشق الدولي، ما أدى إلى استشهاد الأخ القائد مصطفى بدر الدين (السيد ذو الفقار) وإصابة آخرين بجراح.

وسيعمل التحقيق على تحديد طبيعة الانفجار وأسبابه، وهل هو ناتج عن قصف جوي أو صاروخي أو مدفعي، وسنعلن المزيد من نتائج التحقيق قريباً.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يتقبل حزب الله التبريكات بالقائد الجهادي الكبير الحاج مصطفى بدر الدين (السيد ذو الفقار) اليوم الجمعة، من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الثانية عشرة ظهراً ومن الساعة الثانية وحتى الساعة الرابعة بعد الظهر  في مجمع الإمام الحسن المجتبى عليه السلام - الحدث  ـ حي الأميركان.

ويشيع حزب الله الشهيد القائد الجهادي الكبير الحاج مصطفى بدر الدين (السيد ذو الفقار) عصر اليوم الجمعة الساعة 5.30 من أمام قاعة الحوراء زينب عليها السلام في الغبيري إلى مثواه الأخير في روضة شهداء المقاومة اﻹسلامية بجانب الشهيد القائد الحاج عماد مغنية.

حزب الله

 
13-أيار-2016

تعليقات الزوار


رياض بن الحسين

ماذا بعد؟

هنيئا للأبرار شهادتهم، و ألهم الله ذويهم الصبر و السلوان. يستهدفون المركز العصبي، العقل و الوعي لإسقاط الجسد، شدة الإنفجار يدل على تأكد العدو من وجود المستهدف لأنه يعتمد دائما و أبدا على عملاء متربصين "ال غ د ر الغدر" هو شعار أعداء المقاومة دائما و أبدًا و قوافل الشهداء تصنع النصر
2016-05-14 05:05:07

هيشام

عزاء

هنيئا لك الشهادة يا سيد دو الفقار في يوم ولادة ابي الفضل العباس ع
2016-05-13 13:38:22
استبيان