المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


بيانات

تجمع العلماء المسلمين يدين تفجيرات العراق

تعليقاً على تفجيرات بلد في العراق، وقضايا سياسية محلية وإقليمية أصدر تجمع العلماء المسلمين البيان التالي:

تصر داعش على انتهاك كل المقدسات وعدم إقامة وزن للإنسان ولا للقيم الأخلاقية وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على أن هذه الجماعة كما أكدنا مراراً وتكراراً لا يؤمنون بالله ورسوله ولا علاقة لهم بالإسلام، إنهم وبكل صراحة منتج صهيوني أميركي صُنع لكي يكون أداة لتحقيق أهداف شيطانية أهمها تشويه صورة الإسلام وقتل المسلمين وإيقاع بأسهم بينهم كي لا تقوم للإسلام قائمة وكي يطول أمد احتلال الصهاينة لأرض فلسطين وتسلط الولايات المتحدة الأميركية على خيراتنا.

إننا في تجمع العلماء المسلمين إذ نستنكر التفجير الإرهابي الذي طال مقام أحد أولياء الله محمد ابن الإمام علي الهادي عليه السلام نؤكد على ما يلي:

أولاً: لن يعوض تنظيم داعش خسائره في العراق من خلال أعماله الإرهابية مهما كانت فظيعة ورهيبة وهذا ما يفرض على الحكومة اتخاذ الإجراءات المناسبة لكشف هذه الأعمال قبل وقوعها والإسراع في عملية تحرير الموصل.

وهنا يتوجه تجمع العلماء المسلمين بالتحية للصلاة الجامعة بين السنة والشيعة في منطقة الكرادة بإمامة الشيخ خالد الملا معتبراً أن أعمالاً من هذا النوع تشكل رداً إيمانياً وحضارياً وعملياً على أفعال الإرهابيين.

ثانياً: إن عملية القتل بدم بارد لأحد المواطنين السود في الولايات المتحدة الأميركية تؤكد على عنصرية الدولة التي تنعكس عنصرية لدى رجال الشرطة في التعامل مع المواطنين، ورد الفعل بقنص رجال الشرطة هو نوع من الردود التي يمكن أن تتصاعد ما يفرض على الدولة اتخاذ الإجراءات والعقوبات الصارمة بحق المنتهكين لحقوق الإنسان في أميركا.

ثالثاً: توجه التجمع بالتحية للجيش العربي السوري البطل والمقاومة الإسلامية على الانجاز العسكري الكبير في حلب من خلال تحرير مزارع الملاح وقطع طريق الكاستيلو، ودعا إلى الاستمرار في عملية تحرير حلب بالكامل مقدمة لتحقيق النصر النهائي على العدو التكفيري ليس في حلب فحسب بل في كامل الأراضي السورية.

رابعاً: في لبنان ندعو إلى الإسراع في اتخاذ الإجراءات الدستورية اللازمة لانتخاب رئيس للجمهورية وإقرار قانون انتخاب عصري مبني على النسبية ولبنان دائرة انتخابية واحدة، الأمر الذي يشكل بداية لعودة الاستقرار الأمني، وعدم المسارعة إلى ذلك يضع الوضع الأمني في لبنان في خطر، خاصة مع هزائم الجماعات التكفيرية في سوريا والعراق واحتمال تسللهم إلى لبنان ما يفرض يقظة أمنية من قبل الجهات المختصة ووعي شعبي ووحدة داخلية.
08-تموز-2016
استبيان