المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


الكلمات القصار

الإمام الخميني (قده) والمقاومة الإسلامية في لبنان

لطالما حمل قلب الإمام الخميني المقدس رضوان الله عليه هم الامة الإسلامية بتفاصيلها، وقد احتل لبنان مكانة خاصة ومع بزوغ فجر المقاومة الإسلامية والثلة الاولى من المجاهدين الذين تصدوا للاستكبار العالمي وادواته، نعيد نشر ما قاله سماحته بهذا الخصوص:
" إن مأساة لبنان وما أصاب إخواننا المسلمين فيه لهي أكبر من أن توصف أو يعبر عنها بعبارات، فالحرب التي شنها إعداء الانسان لصالح الاستعمار و"اسرائيل" وتسببوا في خراب لبنان خراباً فظيعاً، والتي تبدو ان عملياتها قد توقفت "مؤقتاً " في معظم المناطق أنها جعلت ألوف العوائل المحترمة التي كانت تعيش في يسر ورخاء تصارع البرد في الشتاء والمصاعب والالام التي لا تحصى، وذلك بعد ان استشهد رجالها وشبابها وفلذات اكبادها وتهدمت بيوتها وانقطع معاشهم، وان المساعدات المادية التي قدمت خاصة من اهل الخير في ايران وانا اشكرهم على عملهم الصالح هذا ـ لا تكفي لحل مشاكل اخواننا العديدة، اخواننا الاعزاء الاطفال والبنات والشباب الذين قام آباؤهم الاشاوس بالتصدي المسلح للهجمة الشرسة التي شنتها عصابة القرون الوسطى المتوحشة ودمى الاستعمار وذلك دفاعاً عن كرامتهم وعقائدهم ومثلهم العليا وضحوا بحياتهم تضحية باسلة شكر الله سعيهم وجزاهم الله خيراً ـ ان عائلاتهم الان اصبحوا ايتاماً وارامل بدون رعاية فهؤلاء الامهات والآباء الذين اصيبوا باستشهاد شبابهم والالاف من الجرحى والمعوقين الان يواجهون حياة صعبة تتراكم فيها المشاكل والصعوبات فعلى الشرفاء المسلمين الطيبين اتباع الرسول الاكرم (ص) وهم اتباع امير المؤمنين عليه الصلاة والسلام م ديد العون الى ابناء الاسلام هؤلاء والقيام بنجدتهم".

26-أيلول-2017

تعليقات الزوار


استبيان