المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


أخبار العدو

خطّة التسليح الأكبر في تاريخ جيش الاحتلال

يتجّه المجلس السياسي الأمني في كيان العدو يوم الأحد المقبل الى إقرار خطة كبرى لتسليح الجيش الصهيوني أساسها حماية الجبهة الداخلية من الهجمات الصاروخية بحجّة التوتر في الجبهتين الجنوبية والشمالية في الأشهر الأخيرة.

صحيفة "يديعوت أحرونوت" ذكرت أن كلفة الخطة تبلغ 30 مليار شيكل أي نحو 8.82 مليار دولار، وعمليًا يدور الحديث عن الخطة الاكبر في تاريخ جيش الاحتلال والمؤسسة الأمنية للعدو.

وتصل مدة الخطة الى عشر سنوات وستبدأ عام 2019 وتنتهي في نهاية 2028، وهي تستهدف تخصيص مقدرات بحجم كبير لتعاظم قوة جيش العدو، وتحصين جبهته الداخلية إضافة الى تكثيف منظومة صواريخه وتطويرها.

"يديعوت" أوضحت أن تفاصيل الخطة بُحثت بسريةٍ في الأشهر الأخيرة. وقد شارك في المحادثات رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وزير المالية موشيه كحلون، وزير الحرب أفيغدور ليبرمان، رئيس الأركان غادي آيزنكوت، رؤساء "مجلس الأمن القومي" وكبار المسؤولين".

بدوره، وصف مصدر حكومي رفيع المستوى في كيان العدو أمس الخطة بـ"غير المسبوقة من حيث حجمها".

ويعود السبب في هذا التشديد الى التقدير بأن الحرب القادمة، عند نشوبها، ستتضمن نارًا كثيفة من الصواريخ المتطورة نحو الجبهة الداخلية، من الشمال وحتى الجنوب. ومن أجل منع وقوع الكثير من الإصابات والأضرار، ستكون هناك حاجة الى تعطيل هذه الصواريخ فور اطلاقها.

كما ستتضمّن الخطة إنتاجًا موسعًا للصناعات الامنية في الأراضي المحتلة وتستدعي تجنيد عاملين وتخصيص مقدرات لتكثيف هذه المصانع.

ووفق قول مصدر حكومي كبير، فان "الخطة ستزيد بشكل خاص قدرة الصمود في حالة الطوارئ وفي حالة تعدد الجبهات. وستوسّع بقدر كبير السترة للمواطنين وتعطي الجيش العمق الاستراتيجي اللازم لحسم المعركة بوضوح وبسرعة"، حسب تعبيره.

25-تموز-2018

تعليقات الزوار


استبيان