المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


عمليات نوعية

الانسحاب من جزين واستهداف قوافل العملاء: 1/6/1999

سجل شهر حزيران تاريخاً نوعياً في إنجازات المقاومة الإسلامية بمواجهتها الاحتلال الصهيوني في لبنان، حيث أثمرت عطاءات المجاهدين وضغط العمليات العسكرية التي نفذوها تكريس حال الانهيار التي وصلت إليها الميليشيا اللحدية العميلة، فحسمت هذه الميليشيا خيارها بالانسحاب من منطقة جزين، وقامت بتاريخ 1/6/1999 ليلاً بإخلاء مواقعها وتفكيك مرابض المدفعية والمراكز العسكرية، وجمعت ما تبقى من آلياتها تحضيراً للجلاء عن المنطقة؛ ونفذت الميليشيا انسحاباً من أكثر من عشرين بلدة وقرية في المنطقة، ولم يكتف المجاهدون بهذا النصر بل لاحقوا فلول العملاء المنسحبة.

وجاء في بيان للمقاومة الإسلامية أنه عند الساعة الواحدة والنصف من فجر الأول من حزيران، ولدى انسحاب قافلة مؤللة ومحملة بالجنود على طريق كفرحونة - جزين، فجرت مجموعة من المقاومة الإسلامية عبوة ناسفة كبيرة بالقافلة مما أدى إلى تدمير ناقلة آليات ودبابة من طراز ت - 55 وملالة من طراز م - 113 كانتا على متنها تدميراً كاملاً وقتل وجرح من كان بداخلها، وقد أصيب العملاء بحال من الارتباك والذعر واستقدموا سيارات الإسعاف لإخلاء الإصابات، وتعطل انسحاب القافلة حتى الساعة 4.45 فجراً عندما سحبت الآليات المدمرة، وعاودت القافلة تراجعها، وعند وصولها إلى مسافة 300 متر شمال كفرحونة، فجرت المقاومة عبوة ناسفة ثانية ضخمة بمؤخرة القافلة مما أدى إلى تدمير آلية تدميراً كاملاً وتناثر قطعها في الهواء ومقتل من بداخلها، وقد فر بقية العملاء من الآليات الأخرى وسط ملاحقة نيران المجاهدين لهم ولآلياتهم بالصواريخ الموجهة والأسلحة الرشاشة التي بقيت تنهمر على رؤوس العملاء ساعات عدة.

كما نصبت المقاومة كميناً محكماً لقافلة أخرى في المنطقة ذاتها في الساعة السابعة صباحاً، ولدى وصولها هاجمها المجاهدون بالأسلحة المناسبة وحققوا فيها إصابات مباشرة أسفرت عن إصابة آليتين واحتراقهما؛ وعند الساعة التاسعة فجرت المقاومة الإسلامية عبوة ناسفة بسيارة أحد العملاء (طنوس أبو زيد) على معبر باتر - جزين مما أدى إلى مقتله على الفور، وبعد ثلث ساعة استهدف المجاهدون قوة لحدية عند كسارة حداد على طريق كفرحونة أوقعت بين أفرادها إصابات مؤكدة، وعند العاشرة والنصف دكت مجموعة من المقاومة موقع مدفعية عين تغرة بالأسلحة المناسبة وحققت فيها إصابات مؤكدة، كما وجهت المقاومة إنذاراً إلى عناصر الميليشيا الموجودين في موقع عين الطهرة في الفوج العشرين لتسليم أنفسهم لأنهم محاصرون بالنار.

والقرى المحررة التي انسحب منها العملاء اللحديون هي: روم، عازور، قيتوله، الميدان، الحمصية، القبع، مشموشة، بكاسين، بتدين اللقش، المكنونية، تعيد، الحرف، بنواتي، جل باشي، ضهر الرملة، وادي جزين، جديدة بكاسين، حيطورة، زحلتي، سنيه، دير قطين، جراب، صيدون وريمات.
07-كانون الثاني-2008

تعليقات الزوار


استبيان