المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


عمليات نوعية

تصفية العميل فوزي الصغير: 27/9/1999

بتاريخ 27/9/1999 وجهت المقاومة الإسلامية ضربة مؤلمة جديدة لرموز العملاء اللحديين حيث أجهزت مجموعة من القوة الخاصة على أحد أبرز العملاء الأمنيين العميل فوزي عبد الكريم الصغير، حين كمنت له المجموعة على طريق موقع بيت ياحون ـ بنت جبيل، ولدى وصول موكبه المؤلف من سيارات عدة إلى نقطة المكمن فجر المجاهدون به عبوة ناسفة كبيرة أدت إلى تدمير سيارته واحتراقها ومقتل من كان بداخلها، وعلى الأثر قامت مجموعة أخرى بالانقضاض على الموكب والتجول بين سياراته مجهزة على من بقي من أعوان العميل ومرافقيه، وفي الوقت نفسه هاجم المجاهدون موقع برعشيت بالأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية مانعة إيّاه من المساندة، فيما استهدفت مجموعة أخرى موقع بيت ياحون المشرف على منطقة المواجهات وشلت حركته، وشنت مجموعة أخرى هجوما مماثلا على موقع حداثا، وبقيت جثث العملاء في أرض المعركة ساعات عدة، فيما عاد المجاهدون جميعاً بسلام، واعترف العدو بمقتل العميل الصغير ومرافقه جهاد قاسم (من بلدة يارون) وإصابة سائقه علي طه (من بلدة بنت جبيل) بجروح.

ووزعت المقاومة الإسلامية نبذة عن العميل الصغير جاء فيها:
- والده عبد الكريم رشيد الصغير، مواليد بنت جبيل 1948، سجل 21.
- بدأ عمالته بعد الاجتياح الإسرائيلي عام 1978، بعد عملية اعتقال وهمية، من قبل مخابرات الاحتلال، استمرت 3 أشهر خضع خلالها لدورات أمنية، ومن ثم بدأ ممارسة أعمال التعسف والظلم بحق أبناء القرى المحتلة حتى مقتله.
- تولى عدة مسؤوليات على صعيد بلدته، منها الحرس الوطني، مسؤولية تصاريح العبور، مسؤوليات عسكرية وأمنية، وأخيراً مسؤول معبر بيت ياحون.
- كان من أهم العملاء الأمنيين لدى استخبارات الاحتلال ولا سيما في بلدة بنت جبيل، ويتردد دائماً إلى الكيان الصهيوني وعقد اجتماعات مع مسؤولي العدو، وتولى ترتيب عمليات تجنيد عملاء ومخبرين لمصلحة العدو.
- كان هدفاً دائماً للمقاومة الإسلامية، وتعرض لعدة عمليات وأصيب في العام 1987 بجراح بالغة عولج على أثرها في فلسطين المحتلة وخرج معوقاً دون أن يتوب عن عمالته، وبدأ باتخاذ تدابير أمنية في تنقلاته.
- شارك في أعمال إرهابية كثيرة، ومنها مجزرة برعشيت عام 1980 إلى جانب العميل حسين عبد النبي، واعتقال العشرات من أبناء بلدته في العام 1985 وزجهم في معتقل الخيام بتهمة العمل مع المقاومة، وبقي بعضهم محتجزاً لمدة تجاوزت عشر سنوات، إرغامه الأهالي على دفع الخوات والضرائب تحت عنوان الإعفاء من تجنيد أبنائهم في صفوف العملاء.

وعيّنت قوات الاحتلال العميل وسام صافي مروة مسؤولاً جديداً لمعبر بيت ياحون خلفاً للعميل الصغير، وهو من بلدة بنت جبيل.
07-كانون الثاني-2008

تعليقات الزوار


استبيان