المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


إستقبالات

السيد نصر الله يستقبل وزراء ونواب وشخصيات سياسية ووفد من اهالي المعتقلين في السجون السورية

الثلاثاء 24/1/2006
استقبل الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصر الله وزير العدل شارل رزق، الذي أدلى بتصريح جاء فيه: "كانت جلسة جيدة اتسمت بالعمق والاعتدال والتقدم، عرضنا فيها المواضيع اللبنانية. ووضعني سماحة السيد في أجواء الأحداث الأساسية التي تجري في المنطقة، ويجب أن نعيها في لبنان، لأنه لا يمكن أن تستقيم الأوضاع الداخلية إلا إذا انفتح المجتمع اللبناني الى ما يدور حوله في المنطقة التي نحن فيها". أضاف: "استقبلت بالأمس القاضي الجديد سيرج براميرتز في قضية استشهاد الرئيس رفيق الحريري برفقة القاضي ديتليف ميليس، وهناك تواصل بين المهمتين مهمة براميرتز ومهمة ميليس، وأظن يلزمنا فترة حتى نقيم، وتعاونا في شكل واضح نحن ورئيس اللجنة السابق ميليس، ونحن مستعدون للتعاون في شكل واضح حسب الاصول القانونية مع رئيس اللجنة الجديد. وأظن أن القاضي يعرف ما يجب أن يقوم به، ونحن واثقون بأن الأمم المتحدة هي هنا لكي تساعدنا، وليس لكي تصعب الأمور". واستقبل السيد نصر الله الوزير السابق كرم كرم وأعلن بعد اللقاء: "إننا ندين أنفسنا اذا اعتبرنا من ساندناه ووقفنا معه مجرد دمى مقاتلة أو جماعات ارهابية أو ميليشيات مسلحة، فهم مقاومة حقا أبطال الوطن وشرف الأمة". وشدد الوزير كرم على "أهمية الحوار العاقل بين كل اللبنانيين من أجل بناء الدولة"، معتبرا "ان الوحدة الوطنية هي القادرة على مواجهة المخاطر والمشاريع التي تخطط للبنان"، مشيرا الى "ان الرهان على هذه المشاريع سيبوء بالفشل". كما استقبل السيد نصر الله وفدا من أهالي المعتقلين اللبنانيين في السجون السورية برئاسة غازي عاد، الذي قال بعد اللقاء: "إن هذه القضية انسانية بامتياز". أضاف: "بناء على الدعوة التي أطلقها السيد نصر الله جئنا اليوم، وشرحنا له مسألة المعتقلين وقضيتهم، وأكدنا أن هذا الملف انساني بالدرجة الأولى، وهو بعيد عن السجال السياسي". وأشار إلى أن سماحته أبدى كل استعداد لدعم هذا الموضوع، وسوف يبحث ويطرح كقضية انسانية". ثم استقبل السيد نصر الله رئيس الحزب الديموقراطي طلال ارسلان الذي قال بعد اللقاء: "ان طرح موضوع المقاومة الى النقاش هو أمر معيب"، واصفا " الذين يثيرون مسألة مزارع شبعا وهويتها بالموتورين"، مؤكدا "أن المقاومة من المسلمات الوطنية". أضاف: "نحن قاومنا اسرائيل، و"حزب الله" يعتبر مقاومته لاسرائيل مقاومة كل اللبنانيين. وبالتالي نرى من يشكك بأرضنا التي هي ملك لنا، وبمقاومتنا وبالتضحيات التي دفعناه، ودفعها اللبنانيين باصطفافهم خلف المقاومة. هذه صارت نقاط خاضعة للنقاش السياسي اللبناني الداخلي من قبل بعض الموتورين في البلد، هذه مسألة من المسلمات وليس من حق أحد أن يناقشها". واستقبل السيد نصرالله النائب قاسم هاشم حيث بحث في الموضوع الداخلي على ضوء المستجدات السياسية في المنطقة.
14-كانون الثاني-2008
استبيان