المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


مجازر - فلسطين

مئة شهيد منذ بدء "المحرقة" الفلسطينية في قطاع غزة.. ستة شهداء في غارات ليلية صهيونية يرفع عدد الشهداء إلى 63

المركز الفلسطيني للإعلام - 2/3/2008
اغتالت طائرات الاحتلال الصهيونية ستة من عناصر الشرطة الفلسطينية ومجاهدي "كتائب القسام"، في غارة استهدفتهم ليل السبت (1/3)، أثناء إخلائهم في مسجد بدر، حديث البناء، أمام مقر مركز شرطة محافظة رفح (جنوب قطاع غزة).


وقال الدكتور أحمد أبو نقيرة مدير مستشفى أبو يوسف النجار في تصريح خاص لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" إن ستة شهداء وصلوا إلى المستشفى، وهم: صادق البليشي، أحمد أبو نعمة، سمير عصفور، خالد أبو عيادة، عماد إبراهيم الطلاع وصبحي مفيد عوض الله.


وفي وقت لاحق، أفادت مصادر طبية فلسطينية بارتقاء شهيد سابع وعدد من الإصابات في قصف صهيوني لمجموعة من المرابطين شرق مخيم البريج (وسط قطاع غزة)، وبذلك يرتفع عدد شهداء مذبحة الأول من مارس إلى 63 شهيداً، بالإضافة إلى أكثر من 200 جريح جراحهم بعضهم في حالة الخطر الشديد.

واستمرت الطائرات الحربية الصهيونية تحوم في كافة مناطق قطاع غزة لتنقض على "صيد ثمين"، كما ذكرت وسائل إعلام العدو الصهيوني، ولكنها لا تجد شيئاً فتغير على بيوت المواطنين الآمنين في بيوتهم حيث كان آخر قصف لمنزل عائلة عطا الله وسط مدينة غزة الأمر الذي أدى إلى استشهاد معظم أفراد العائلة.


وبذلك يرتفع عدد الشهداء الذين ارتقوا منذ تصعيد العدوان الصهيوني فجر يوم الأربعاء (27/2) وحتى مساء السبت (1/3)، أي خلال أربعة أيام، مائة شهيداً، في حين تجاوز عدد الجرحى المائتين والسبعين.


ومن بين الشهداء الثلاثة والستين، الذين ارتقوا منذ فجر السبت، اثنا عشر طفلاً إضافة إلى أحد عشر مواطناً فلسطينياً مدنياً، في حين ارتقى تسعة عشر من مجاهدي "كتائب الشهيد عز الدين القسام"، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" وسبعة من "ألوية الناصر صلاح الدين"، الذراع العسكري للجان المقاومة الشعبية، واثنان من "سرايا القدس" الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، في حين يبقى تسعة لم يتم التعرف على هويتهم بعد.


قوات الاحتلال الصهيوني ارتكبت منذ ساعات فجر السبت الأولى، مجزرة بشعة جديدة شرق جباليا شمال قطاع غزة، فقتلت خمسين وثلاثين مواطناً فلسطينياً بينهم اربعة من الأطفال، وجرحت نحو تسعين آخرين. كما ان عدد الشهداء مرشح للارتفاع بسبب الاصابات البليغة لبعض الجرحى.


وافاد مصدر طبي ان اربعة فلسطينيين استشهدوا في غارات جوية صهيونية جديدة ما يرفع الى 35 عدد الذين استشهدوا اليوم السبت في سلسة من الغارات الجوية للاحتلال على جباليا شمال قطاع غزة وشرق غزة حيث ينفذ الاحتلال عملية توغل.


وكان الطبيب معاوية حسنين مدير عام الاسعاف والطوارئ في وزارة الصحة اعلن ان "12 شهيدا على الاقل بينهم ثلاثة اطفال سقطوا اثر عدد كبير من الصواريخ التي اطلقتها الطائرات الصهيونية على جباليا ومنطقتي جبل الكاشف وجبل الريس في حي التفاح (شمال شرق غزة)".


واشار الى ان "من الشهداء الطفلان جاكلين ابو شباك ( 12 عاما) وشقيقها اياد ( 11 عاما) وبسام عبيد (45 عاما) ونجله محمد ( 20 عاما) ومحمد طلال دردونة (20 عاما) ومصلح محمد صالح ( 20 عاما من سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي) وعبد الحميد حمادة ومحمد الجمل ومحمد عبد ربه وعبد الله فرج (وهم من كتائب القسام الجناح العسكري لحماس)".


واوضح الطبيب حسنين ان "حوالى 30 جريحا بينهم عدد من الاطفال اصيبوا في الغارات الجوية والقصف المدفعي الاسرائيلي بينهم ثلاثة في حالة خطرة". واشار الى "صعوبة نقل الجرحى بسبب الخطر الناتج عن القصف المتواصل واطلاق النار الكثيف".


وذكر عدد من المواطنين القاطنين بجوار منزل ابو شباك ان جاكلين وشقيقها كانا على سرير نومهما اثناء الاصابة بشظايا الصواريخ الصهيونية وقال احد اقاربهم اه الصهاينة قصفوا البيوت بالصواريخ دون رحمة.وكانت الطفلة الرضيعة ملك الكفارنة التي لا تتجاوز العامين من عمرها استشهدت ليل الجمعة بعد عدة ساعات من اصابتها في بانفجار قذيفة صهيونية على منزلها في بلدة بيت حانون في شمال القطاع.


وقال المصدر الطبي ان الطفلة ملك كانت "اصيبت بشظايا قذيفة في الراس والوجه بينما كانت داخل بيتها في البلدة ونقلت الى المستشفى في حالة خطرة قبل ان تستشهد بعد عدة ساعات".


واستشهد اياد الاشرم وهو من عناصر كتائب القسام في غارة جوية استهدفته قرب شارع صلاح الدين الرئيسي في شمال القطاع، بحسب كتائب القسام ومصدر طبي.

هذا وذكرت المصادر الطبية أن طواقم الإسعاف تعرضت لعملية أطلاق نار بشكل مباشر من قبل طائرات الأباتشي الصهيونية، وأعلنت في حوالي الساعة الثامنة من صباح اليوم استشهاد أحد الجرحى متأثراً بجراحه وهو مصطفى ناصر منون.


وكانت قوة خاصة صهيونية "تسللت" حوالى الساعة 00. 1 فجرا الى جباليا وحي التفاح تبعتها عملية توغل لاكثر من الفي متر في عمق الاراضي الفلسطينية من قبل عشرات الدبابات والاليات العسكرية للاحتلال بغطاء من مروحيات في نفس المنطقة و"نفذت عدة غارات جوية".

01-آذار-2008

تعليقات الزوار

استبيان