المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


مجازر - فلسطين

قوات الاحتلال ترتكب مجزرة في مخيم البريج: خمسة شهداء فلسطينيين وواحد وعشرون جريحاًأغلبهم من الاطفال والمدنيين

المركز الفلسطيني للاعلام 11/04/2008

ارتكبت قوات الاحتلال مجزرة جديدة في مخيم البريج وسط قطاع غزة راح ضحيتها أربعة شهداء واثنا عشر جريحاً، ما يرفع عدد ضحايا العدوان في المخيم منذ ساعات صباح اليوم الجمعة (11/4)، إلى خمسة شهداء وواحد وعشرين جريحاً غالبيتهم من الأطفال والمدنيين، بينما يرتفع ضحايا العدوان الصهيوني في القطاع إلى سبعة شهداء منذ فجر اليوم.


وأكدت مصادر طبية استشهاد أربعة مواطنين بينهم اثنان من الأطفال على الأقل، واثني عشر جريحاً، في القصف الهمجي الأخير الذي استهدف تجمّعات للمواطنين بقذائف الدبابات شرق مخيم البريج.


وقالت المصادر إنه عُرف من الشهداء شهاب أبو زبيد (17 عاماً)، وجهاد أبو زبيد (19 عاماً)، ويوسف المغاري (17 عاماً)، مؤكدة أنّ الشهداء وصلوا أشلاء وبصعوبة تم التعرف عليهم.

وكان قد استشهد طفل فلسطيني في وقت سابق وأصيب سبعة مواطنين، بينهم طفلان، جراء القصف الصهيوني المرافق لعملية التوغل المستمرة التي تنفذها قوات الاحتلال شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.


وأكدت مصادر طبية فلسطينية ظهر اليوم الجمعة (11/4) استشهاد الطفل رياض شريف العويصي (11عاماً)، متأثراً بجراحه التي أصيب بها صباح اليوم بنيران القوات الصهيونية المتوغلة شرق البريج وسط قطاع غزة.

وذكرت المصادر أنّ سبعة جرحى آخرين بينهم طفلان أصيبوا جراء القصف الصهيوني الذي اشتركت فيه طائرات ودبابات.

وكان قد سبق ذلك استشهاد مجاهدين اثنين من "كتائب الشهيد عز الدين القسام"، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، في قصف جوي صهيوني فجر اليوم الجمعة (11/4) استهدف نقطتي رباط متقدمتين شرق خزاعة الواقعة إلى الشرق من خان يونس (جنوبي قطاع غزة).

وأكدت مصادر غرفة عمليات "كتائب القسام"، استشهاد المجاهدين القساميين محمد مصطفى النجار (25 عاماً)، وأمين النجار (22 عاماً)، في قصف صهيوني بطائرات طائرة استطلاع.


وعلى صعيد المواجهات الميدانية توغلت قوات الاحتلال في وقت مبكر فجر اليوم الجمعة شرق مخيم البريج، وتصدت لها المقاومة الفلسطينية وخاضت اشتباكات قوية معها.

وتمكن مجاهدو "كتائب عز الدين القسام"، الجناح العسكري لحركة "حماس"، من استهداف قوات الاحتلال المتوغلة بأكثر من 39 قذيفة هاون و7 قذائف "آر بي جي" مضادة للدروع، وعبوة ناسفة، علاوة على قنص أحد الجنود الصهاينة.

وأفاد شهود عيان أنّ جرافات الاحتلال شرعت بعملية تجريف واسعة في أراضي المواطنين في تلك المنطقة، وأنه سمع دوي إطلاق نار متبادل وكثيف، وعدة انفجارات مدوية هزت منطقة التوغل.


وأعلنت "سرايا القدس"، الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، أنّ مجموعاتها أطلقت قذيفتين من نوع "آر بي جي" تجاه الدبابات الصهيونية وست قذائف هاون، كما قامت بتفجير عبوة ناسفة شديدة الانفجار في قوات الاحتلال.

وقد تبنّت "ألوية الناصر صلاح الدين"، الذراع العسكري للجان المقاومة الشعبية، مسؤولية قصف القوات الصهيونية شرق البريج بخمس قذائف هاون من العيار الثقيل، مؤكدة استمرارها في عمليات القصف رداً مجازر قوات الاحتلال.


ومن ناحيتها؛ قالت "كتائب شهداء الأقصى في فلسطين" إنها تمكنت من التصدي للجيش الصهيوني شرق مخيم البريـج، "حيث دارت اشتباكات عنيفة بين رجالاتنا وبين قوة صهيونية خاصّة في منطقة جحر الديك، استخدم مجاهدونا فيها الأسلحة الرشاشة والعبوات الموجهة"، كما ذكرت.

وفى بيان مشترك تبنت كل من "كتائب شهداء الأقصى ـ لواء الأقصى"، و"كتائب أبو علي مصطفى ـ لواء الشهيد إسماعيل السعيدني"، مهاجمة قوة صهيونية خاصة بالقرب من منطقة أبو اسعيد شرق مخيم البريج بالأسلحة الرشاشة الخفيفة والمتوسطة، مؤكدتين وقوع إصابات مؤكدة بين هذه القوة.


وقال الذراعان العسكريان في بيانهما المشترك "إنّ هذه العملية تأتي في إطار التصدي للقوات الصهيونية المتوغلة شرق مخيم البريج، حيث لا يزال أبطالنا يتصدون للقوات الفاشية جنباً إلى جنب مع باقي اخوانهم بالمقاومة".

11-نيسان-2008

تعليقات الزوار

استبيان