المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


عمليات التبادل

حزب الله كرّم الأسرى في قلعة بعلبك.. الشيخ يزبك: مسؤوليتنا حماية الوطن من الوحش الإسرائيلي ضمن إستراتيجية دفاع



25/8/2008

أقام حزب الله مهرجانا في ساحة قلعة بعلبك لمناسبة إطلاق الأسرى والمعتقلين اللبنانيين من السجون الإسرائيلية واستعادة جثامين الشهداء حضره النواب سليم عون، كامل الرفاعي، علي المقداد، مروان فارس ونادر سكر، عضو شورى حزب الله سماحة الشيخ محمد يزبك، راعي أبرشية بعلبك دير الأحمر المارونية المطران سمعان عطا الله، مفتي بعلبك - الهرمل خالد الصلح، راعي أبرشية بعلبك للروم الكاثوليك المطران الياس رمال، رئيس بلدية بعلبك بسام رعد، مخاتير وفعاليات سياسية واجتماعية، إضافة الى الأسرى المحررين سمير القنطار، محمد سرور، حسين سلمان وخضر زيدان.

وتم إفتتاح المهرجان بالنشيد الوطني؛ بعد ذلك ألقى المفتي الصلح كلمة أشاد فيها بالتضحيات التي قدمها الأسرى، مشددا على "انه ليس للكيان الصهيوني موطئ قدم في لبنان مهما جالت طائراته وتحدت قواته، فنحن ما زلنا بالمرصاد لكل غادر وطامع بأرض الوطن".

وأشار الى "أن العدو يمارس ضد شعوبنا الظلم والطغيان"، مؤكدا "ان المسيرة ما زالت طويلة مع الكيان الصهيوني الغاصب لطالما ما زال هناك أسير في فلسطين وما زالت هناك ارض محتلة".

الشيخ يزبك

والقى سماحة الشيخ محمد يزبك كلمة أكد فيها "أن شمس الحرية لن تغرب عن بعلبك والبقاع ولبنان والأمة العربية والإسلامية وعن كل التواقين الى الحرية، لان هذه الشمس التي تنير الدرب هي شمس المقاومة التي أوصى بها سيد شهداء المقاومة السيد عباس الموسوي".

وقال: "ان يوم الظلام والظلام والسجان انتهى، ولا بد ان يأتي زمن الحرية بفعل الإرادة والعزيمة والمقاومة، سنبقى جميعا في خندق الأحرار متوحدين في هذا التوجه وفي العمل من اجل ان نقيم الحق ومن اجل ان تنتشر الحرية والعدالة والمساواة لتنطلق من لبنان الى كل العالم ومن اجل هذا الهدف نسترخص الحياة".

وشدد على "أننا سنواصل الدرب من اجل الوحدة والحرية والعزة والكرامة والسيادة، ومن اجل فلسطين لنكون الى جانب أهلنا، لان فلسطين هي ملك إرادة الأمة ولا يمكن لأحد أن يخطف هويتها".

ودعا الى "الإسراع في إنجاز البيان الوزاري واتجاه الحكومة الى الشعب في هذا الوطن لتخفيف الأعباء عنه، ولننظر بثقة الى بعضنا البعض ولا ننظر الى خارج الوطن، ولنحدد الصديق ونحدد العدو ونحدد المستقبل".

وأعلن سماحته "أن مسؤوليتنا جميعا هي ان نحمي الوطن من الوحش الإسرائيلي ضمن إستراتيجية الدفاع الوطني".

القنطار

بدوره ألقى عميد الأسرى المحررين سمير القنطار كلمة أشار فيها الى "أننا قبل أن نأتي الى القلعة الصامدة زرنا مقام سيد شهداء المقاومة السيد عباس الموسوي في النبي شيت، وهناك أطلقنا عهدنا وجددنا وعدنا بان نمضي بهذه المقاومة المظفرة ليس فقط من اجل ان نحفظ وصية السيد عباس، بل من اجل ان نحقق حلمه وحلم كل الشهداء، هذا عهدنا ووعدنا".

وأضاف : "بالأمس أتينا من السجون، وننتظر مجددا اللحظة التي نواجه فيها هذا العدو ونختبره ويختبرنا مجددا".

وقدم حزب الله درع النصر للقنطار، وأهدت بلدية بعلبك الأسرى المحررين الدروع التقديرية والسيوف وفاء لنضالهم؛ وبعد أناشيد لفرقة العهد زار القنطار ورفاقه الأسرى المحررين وعرض "الوعد الصادق" في قلعة بعلبك.


26-تموز-2008

تعليقات الزوار


استبيان