المقاومة الإسلامية - لبنان

الموقع الرسمي


محطات - مقاومة واحتلال

2010 يتحول للعام الاكثر دموية للاحتلال في افغانستان بعد مقتل تسعة جنود للناتو




لم تنفع كل الخطط والاستراتيجيات الجديدة ولا تغيير قادة القوات ولا رفع عديد الجنود في افغانستان الى ما يزيد عن 150 الفاً في منع العام 2010 من تصدر تسعة اعوام من الاحتلال وتحوله بجدارة الى العام الاكثر دموية لقوات الاحتلال الدولية في هذا البلد, ولا في منع تربع رقم جديد على عرش عداد القتلى والخسائر وتخطيه رقم العام الماضي ب"قليل" وبقاء الفرصة سانحة له للتقدم اكثر فاكثر وتعزيز تقدمه في ما تبقى له من ايام وشهور حتى نهاية العام .
ومع سقوط 529 قتيلا من بينهم 335 جندياً اميركياً منذ 1 كانون الثاني/يناير اصبحت سنة 2010. وفي خلال بالكاد تسعة. مما جعله العام الاكثر دموية لهذه القوات منذ غزو هذا البلد العام 2001 اذ كانت حصيلة القتلى من جنود الاحتلال 521 في العام 2009 .
وتصدر العام 2010 الاعوام السابقة بعد مقتل تسعة جنود من قوة الاحتلال الدولية في افغانستان (ايساف) التابعة للحلف الاطلسي في تحطم مروحية الثلاثاء في جنوب البلاد. بحسب ما اعلن الحلف مؤكدا عدم ورود معلومات حول تعرض المروحية لاطلاق نار. وكذلك اعلنت ايساف في بيان ان اربعة اشخاص اخرين من بينهم جندي احتلال اميركي وجندي افغاني اصيبوا بجروح في الحادث. وجاء في البيان "لم تشر اي معلومات الى اطلاق نار معاد في المنطقة. ونحن نحقق في ملابسات الحادث ".
ومن خلال الاحصاءات تظهر ان الغالبية الكبرى من قتلى قوات الاحتلال الدولية التي بلغت 2097 خلال تسعة اعوام من الحرب هم من الاميركيين الذين يشكلون اكثر من ثلثي قوة الاحتلال البالغ عديدها 150 الف عنصر في افغانستان .
وللمفارقة, كانت الحصيلة في العام 2004 بلغت 60 قتيلا ثم ارتفعت الى 131 في 2005 ثم 191 في 2006 و232 في 2007 و295 في 2008 قبل ان تسجل ارتفاعا كبيرا الى 521 في العام 2009 و529 حتى شهر سبتمبر/ايلول من العام 2010. وهذا ان دل على شيء فهو ان هذه القوات والدول المشاركة فيها تغرق عاما بعد عام في مستنقع الوحل الافغاني .
ومنذ سنة تقريبا اصبح الرأي العام في الدول الاربعين المشاركة في الاحتلال الدولي في افغانستان وفي مقدمها الولايات المتحدة يعارض بغالبيته ارسال جنود الى هذا البلد. وادى ذلك الى قيام بعض الدول بسحب قواتها او الاعلان عن سحب جنود ما دفع بالرئيس الاميركي باراك اوباما الى الاعلان في مطلع 2010 ان اوائل العسكريين الاميركيين سيبدأون الانسحاب من الاراضي الافغانية في صيف 2011.

المصدر: موقع المنار
21-أيلول-2010

تعليقات الزوار


استبيان